صيني اخترق المحظور بإيران وبث فيديو عن لقاءاته بمراهقات

159a2daf-d9ff-4ab5-9549-88dd265d4782_16x9_1200x676-3.png

تمكن شاب صيني مقيم في مدينة "كاشان" البعيدة في الوسط الإيراني 240 كيلومترا عن طهران، من اختراق الحواجز المحيطة بعالم المرأة الإيرانية وطبيعة حياتها في ظل نظام الملالي، عبر إقامته علاقات متنوعة مع فتيات، بعضهن مراهقات، ثم نشر عن لقاءاته بهن صورا ومقاطع فيديو بالعشرات في حسابات له بمواقع التواصل.

سريعا وصل صدى "نشاطه" الاجتماعي بأواخر مايو الماضي إلى "شرطة مراقبة الأجانب" فأسرعوا واعتقلوه، وخضع لتحقيق اتضح منه أن له شريكا صينيا أيضا وتم اعتقاله، بحسب ما ألمت به "العربية.نت" مترجما عن موقع Rokna الإخباري الإيراني، وبخبره ذكر أن السلطات أفرجت عن الاثنين بكفالة مزدوجة، مشروطة بعدم مغادرتهما البلاد، تمهيدا لمحاكمتهما قريبا.

أول من كشف أمر الصيني الذي يبدو من صوره التي لا تزال مع الفيديوهات في مواقع صينية، أن عمره بالعشرينات، هو العقيد الدكتور سيد أحمد خسروي رئيس "قسم المعلومات والاتصال بهيئة الشؤون الاجتماعية" فذكر أن السلطات رفعت في 28 مايو الماضي "قضية ضد أجنبي نشر صورا، مع 50 مقطع فيديو في يوتيوب، معظمها عن علاقات أقامها مع فتيات، أعمار بعضهن 18 سنة، وتحدث فيها عن حياتهن الشخصية، من دون إذن منهن، كما تحدث عن دعواته بعضهن لتناول العشاء معه" كما قال.

"ولم أقصد إهانة أحد"

وأسرع الصيني فيما بعد إلى حذف مقاطع الفيديو من قناته "اليوتيوبية" باللغات الأجنبية فقط، لكنها بقيت باللغة الصينية، خصوصا بعد احتجاجات من بعض الفتيات، وبعد بدء الشرطة تحقيقها معه، ومنه اتضح أن ما نشره لا يحتوي على أي إباحيات "بل خرق القانون بعدم طلب إذن الفتيات" علما أنه قال للمحققين إن دافعه "كان تقديم لمحة عن أسلوب الحياة الإيرانية، ولم أقصد إهانة أحد" وفق ما ذكر في فيديو جديد، نشره واعتذر فيه عن إشعاله فتيل قضية تشبه التي كتبت عنها "العربية.نت" سلسلة تقارير، عن تحرش طبيب برازيلي الشهر الماضي ببائعة مصرية في بازار بمدينة الأقصر.

خبر اختراق الصيني للمحظور وللستار الحديدي المطوق حياة النساء بإيران، جعل خبره ينتشر فيها ويتطور، وأمس الثلاثاء تطرق ممثل المحكمة العليا الإيرانية، غلام حسين إسماعيلي، إلى اعتقال "شرطة الجرائم الإلكترونية" للشاب وشريكه، وقال إن اعتقاله كان سهلا، وإن السلطات منعته من المغادرة، لكنه رفض الكشف عن معلومات شخصية بشأنه، كاسمه ونوع عمله في إيران، ومنذ متى يقيم فيها، إلى جانب طبيعة العلاقات واللقاءات التي كانت له مع فتياتها.

أيضا تطرق للموضوع النائب العام في كاشان، روح الله دهقان، فقال بحسب ما نقلت عنه وكالة "مهر" الإيرانية للأنباء "إن نشر صور الفتيات على مواقع التواصل "أثار استياء كبيرا بين أوساط الشعب الإيراني" وإن السلطات نقلت الصيني إلى طهران لاتخاذ الإجراءات القضائية بحقه.

أما خبره ونشاطه وسط الجنس اللطيف بإيران، فلا يزال منتشرا في الصين منذ أكثر من شهرين، ولا تزال مقاطع الفيديو التي نشرها موجودة في موقعه باللغة الصينية، ويمكن العثور عليها بمجرد نسخ عبارة 中国伊朗女孩 الصينية، ووضعها في خانة البحث "الغوغلية" أو غيرها، لمشاهدة صوره وفيديوهاته في إيران مع فتياتها، وواحد منها تنشره "العربية.نت" أعلاه، فتاريخه ابريل الماضي، وفيه يظهر مع مراهقات، ويقول بحسب ترجمة عنوان الفيديو أسفله، إن بعضهن جئن بذويهن، فقط لمغرفة ردة فعلهم من لقائهن بشاب صيني.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top