أنباء عن إطلاق سراح الطبيب البرازيلي المتحرش بمصرية

7ac1753d-ca67-450e-85e8-f983bd92d124_16x9_1200x676-2.jpg

الطبيب البرازيلي الذي تحرش في 24 مايو الماضي بمصرية متحجبة داخل بازار تعمل فيه بمدينة الأقصر، واعتقلته السلطات المصرية بعد 6 أيام من وضعه فيديو في "انستغرام" لتحرشه بها، سحبه فيما بعد، عاد اليوم الأحد إلى البرازيل، بعد أن أفرج عنه القضاء المصري أمس على ما يبدو.

الخبر الذي نشره القسم البرتغالي اللغة في موقع مجلة Marie Claire الفرنسية – البريطانية الشهرية، ورد في موقع الصحيفة الذي زارته "العربية.نت" من دون أي مصدر، وفيه قالت إنها تنتظر المزيد من المعلومات من المتعاملين معها في البرازيل لتحديثه على ما يبدو.

"سأقبل اعتذارك"

لكن يبدو أن الاعتذار الثاني الذي قدمه الطبيب "فيكتور سورينتينو" البالغ 39 سنة، في حضور من تحرش بها، وتم تصويره في فيديو، أعلنت هي نفسها فيه عن قبول اعتذاره، أدى بالنيابة العامة المصرية إلى إطلاق سراحه، في ما لو كان خبر المجلة صحيحا.

في ذلك الفيديو ظهر الطبيب، وبجانبه مندوبة المبيعات التي تحرش بها، وقدم اعتذاره لها، فردت: "بما أني أمثل المرأة المصرية والشعب المصري، فنحن شعب مضياف ومهتم بالترحيب بالزوار من جميع أنحاء العالم، ويكفي أنك اعتذرت، وسأقبل اعتذارك".

وبالعبارة أنهت ما ثار من جدل حول تحرشه الذي غطته معظم وسائل الإعلام في العالم، إلا أن "العربية.نت" بحثت في مواقع إخبارية برازيلية، كما ومصرية أيضا، ولم تجد خبر الإفراج عن الطبيب في أي منها، لذلك يبقى الخبر على ذمة "ماري كلير" وحدها، مع أنه ورد في غيرها، ولكن نقلا عنها.

إلا أن تحديثا جديدا لخبر "ماري كلير" ورد بصحيفة Folha de Sao Paulo الثانية انتشارا في البرازيل، وأكدته في موقعها، وقالت إن متحدثا باسم عائلة الطبيب هو من أكده لها، وأن الدكتور سورينتينو هو الآن في منزله بمدينة Poa في ولاية "ريو غراندي دو سول" المجاورة في الجنوب البرازيلي للأرجنتين، مما يؤكد أن إطلاق سراحه تم أمس، لأن الرحلة تحتاج إلى 20 ساعة بالطائرة من مصر إلى الولاية التي يقيم فيها.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top