مارتن بشير يعتذر: أنا محطم.. لا تحملوني مسؤولية مأساة ديانا

b47ed1c4-54af-4219-8c93-50e88001bf9e_16x9_1200x676.png

نفى الصحافي السابق في هيئة الإذاعة البريطانية (بي. بي. سي) مارتن بشير، مسؤوليته عن سلسلة من الأحداث أدت إلى وفاة الأميرة ديانا بعد أن "خدعها" من أجل إجراء مقابلة معها في عام 1995. وقالت صحيفة "صنداي تايمز" إنه يعتقد أن أفعاله لم تضر الأميرة ديانا.

وخلص تحقيق مستقل نُشر يوم الخميس إلى أن بشير كذب على ديانا وخدعها بأن أشخاصا يتجسسون عليها لإقناعها بالموافقة على المقابلة التي كشفت فيها عن تفاصيل زواجها الفاشل من الأمير تشارلز.

وقال بشير لصحيفة صنداي تايمز "لم أرغب أبدا في إيذاء ديانا بأي شكل من الأشكال ولا أعتقد أننا فعلنا ذلك. لا أشعر أنني يمكن أن أتحمل مسؤولية العديد من الأشياء الأخرى التي حدثت في حياتها والقضايا المعقدة المحيطة بتلك القرارات".

وأضاف: "يمكنني أن أتفهم الدافع. ولكن لتحميلي أنا فقط مسؤولية المأساة والعلاقة الصعبة بين العائلة المالكة ووسائل الإعلام يبدو أمرا غير منطقي بعض الشيء. أعتقد أن الإشارة إلى أنني مسؤول بشكل فردي غير معقولة وغير عادلة".

ونقلت الصحيفة عن بشير اعترافه باستخدام بيانات مصرفية مزورة قال التحقيق إنها جزء من خداع الأميرة ديانا. وقال للصحيفة "أنا نادم بشكل واضح على ذلك، لقد كان خطأ. لكن لم يكن له أي تأثير على أي شيء. لم يكن له أي تأثير عليها (ديانا) ولا على المقابلة".

وفي بيان شديد اللهجة، وصف وليام (38 عاما) الابن الأكبر للأميرة الطريقة التي استُخدمت من أجل إجراء المقابلة بأنها "مخادعة". وقال "إنه لأمر يبعث على حزن لا يوصف أن تعرف أن نقاط خلل في (بي.بي.سي) أسهمت بشدة فيما أصابها من خوف وارتياب وعزلة أتذكرها من تلك السنوات الأخيرة معها".

وقال شقيقه الأصغر الأمير هاري، إن المقابلة كانت جزءا من سلسلة ممارسات غير أخلاقية كلّفت والدته حياتها. وتابع قائلا "فقدت أمُنا حياتها بسبب هذا ولم يتغير شيء".

وتوفيت ديانا في حادث سيارة بباريس عام 1997 عن عمر 36 عاما بعد أن نبذتها العائلة المالكة وظنت أنها تحاول تقويضها بسبب انهيار علاقتها بالأمير تشارلز.

وخلال المقابلة التي أجراها برنامج "بانوراما" على "بي. بي. سي" وشاهدها أكثر من 20 مليون مشاهد في بريطانيا، أحدثت ديانا صدمة عندما كشفت تفاصيل عن زواجها بوريث العرش الأمير تشارلز.

وبدأت "بي. بي. سي" التحقيق، برئاسة القاضي الكبير السابق جون دايسون، في نوفمبر الماضي بعدما قال تشارلز سبنسر شقيق ديانا، إنه تعرض لخديعة كي يجعل الصحافي بشير يلتقي بها.

ووجد تقرير دايسون أن بشير، الذي كان آنذاك مراسلاً غير معروف، أظهر لسبنسر بيانات مصرفية مزورة تشير إلى أن ديانا كانت تخضع لتنصت أجهزة الأمن، وأن اثنين من كبار مساعديها كانا يتقاضيان أموالاً لتقديم معلومات عنها.

ووجد التحقيق أن هيئة الإذاعة البريطانية أخفقت في تحقيق "معايير النزاهة والشفافية العالية التي تتسم بها"، وقدمت الهيئة اعتذاراً مكتوبا إلى قصر بكنغهام.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top