شاهد.. ثوران بركان بالقرب من غوما بالكونغو يثير ذعر السكان

4b140f23-6a4c-4753-b6e3-f4665b069752_16x9_1200x676-6.jpg

ثار بركان بالقرب من مدينة غوما شرقي الكونغو مساء السبت، مما أدى إلى تحول لون السماء إلى الأحمر الناري وشعور السكان بالذعر في هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها نحو مليوني نسمة.

واندلع بركان نيامولاغيرا حوالي الساعة 7 مساءً بالتوقيت المحلي، وفقًا لأونر شيرابا، عالم البراكين في غوما.

وتسبب ثوران البركان في ارتباك وخوف السكان، حيث قال حاكم المدينة، إنه أعاد إلى الأذهان الثوران الأخير لبركان نيراغونغو في عام 2002، الذي أدى إلى مقتل المئات وتغطية مدارج المطار بالحمم البركانية.

وصرح شيرابا لوكالة أسوشيتد برس أن الحمم البركانية من بركان نيامولاغيرا تتدفق عادة في اتجاه حديقة فيرونغا الوطنية، وليس باتجاه غوما.

وفر الناس صوب الحدود مع رواندا المجاورة حيث أضاء وهج أحمر السماء فوق المدينة. وقال مراسلو رويترز إن الكهرباء انقطعت في معظم أنحاء المدينة.

وقال عالم البراكين داريو تيديسكو لرويترز إن جوما ليست في خطر على ما يبدو وإن الحمم تتدفق شرقا في اتجاه الحدود الرواندية. وكان تيديسكو قد قال في وقت سابق إنه يعتقد أن الحمم قد تصل إلى جوما.

وقال مصدر من الأمم المتحدة إن رحلة استطلاعية قامت بها طائرة هليكوبتر تابعة للأمم المتحدة أظهرت على ما يبدو عدم تدفق الحمم البركانية صوب جوما أو أي مركز سكاني رئيسي.
وكانت آخر مرة ثار فيها بركان نيراجونجو في عام 2002 مما أسفر عن مقتل 250 شخصا وتشريد 120 ألفا بعد تدفق حمم على جوما. وقال تيديسكو إن البركان به بعض أسرع الحمم البركانية في العالم.

ونشر المتحدث باسم حكومة الكونجو باتريك مويايا على تويتر صورا لاجتماع طارئ في العاصمة كينشاسا برئاسة رئيس الوزراء وقال إن السلطات تراقب الوضع عن كثب.

يُصنّف بركان نيراغونغو على قائمة أكثر البراكين نشاطًا على مستوى العالم، نظرا لأنه في حالة ثوران دائم منذ عام 2002. ويؤدي هذا النشاط البركاني، إلى دفع الحمم الحارقة إلى السطح، قادمة مما يُعرف بـ "الحجرة الصهارية" الواقعة في عمق البركان.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top