“كوفيد البرازيلي”.. اكتشاف سلالة جديدة من كورونا في البيرو

b46d8836-4970-4b20-9899-5d30e1ff9e5c_16x9_1200x676-1.jpg

انتشرت في الدول اللاتينية عدة سلالات جديدة من فيروس كورونا المستجد، أطلق عليها اسم "كوفيد البرازيلي"، وخاصة في البيرو وبعض الدول في أميركا الجنوبية منذ أسابيع.

ونقلت صحيفة "غارديان" البريطانية معاناة روميل هيريديا من بيرو، الذي فقد والديه وأخيه، بينما كان يسابق الوقت من أجل إيجاد سرير لهم في غرف العناية المركزة المكتظة بالمرضى.

وقال هيريديا، وهو مدرس تربية بدنية ويبلغ من العمر 47 عاما، بصوت مكتوم بسبب قناعين أسودين على وجهه: "توفي شقيقي خوان كارلوس البالغ من العمر 52 عاما، بينما كان ينتظر سريرا في العناية المركزة في مستشفى ريباجلياتي العام في ليما".

وأضاف: "في اليوم التالي فقدت والدتي فيلما البالغة من العمر 80 عاما، التي عانت التهاباً دماغياً قاتلاً، ألقى الأطباء باللوم فيه على (كوفيد 19). وبعد 4 أيام توفي والدي خورخي".

وتعاني بيرو حاليا من موجة هي الأشد من فيروس كورونا، الأمر الذي يطرح تساؤلات بشأن الكيفية التي يمكن للبلاد التصدي بها لهذا الوباء في ظل إشغال شبه تام للمستشفيات.

وتتصاعد مخاوف متشابهة من الشك واليأس في أنحاء أميركا اللاتينية، ويعتقد أن السلالة الفتاكة التي ظهرت في البرازيل وانتشرت بأنحاء القارة لا تزال تواصل حصد المزيد من الأرواح يوميا.

وبحسب الإحصاءات، فقد سجلت أميركا اللاتينية ما يقرب من مليون حالة وفاة بفيروس كورونا، منذ اكتشاف أول إصابة في فبراير 2020.

ويتسارع انتشار الوباء الآن مرة أخرى في دول مثل الأرجنتين وبوليفيا وفنزويلا وأوروغواي، مع اقتناع الكثيرين بأن "كوفيد البرازيلي" يقف وراء انتشار الوباء على هذا النطاق الواسع.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top