ترقب للأمير ويليام وهاري.. هل يظهر الأخوان معاً؟

475c4577-7780-4975-a4bd-5877f357292d_16x9_1200x676-6.jpg

فيما يترقب البريطانيون جنازة الأمير فيليب، اليوم السبت، سيراقب كثيرون أيضا أي علامات على بوادر مصالحة قد تطل برأسها بين الأمير هاري والعائلة المالكة، خاصة مع شقيقه الأكبر، الأمير ويليام.

ولن يسير الأميران البريطانيان بجوار بعضهما خلف نعش جدهما الأمير فيليب، بحسب ما أفادت وسائل إعلام محلية، بل سيقف بيتر فيليبس، نجل الأميرة آن ابنة الملكة إليزابيث، بينهما ، خلال سيرهما في الموكب.
وبعد وصول التابوت إلى كنيسة سانت جورج في وندسور، سيجلس ويليام في مقعد منفصل أمام أخيه هاري.
إلا أن آلاف البريطانيين تساءلوا عما إذا كان الأميران فصلا عن عمد بناءً على طلبهما، نظراً للخلافات التي اشتدت بينهما في الفترة الأخيرة، خاصة بعد مقابلة هاري وزوجته ميغان ماركل المثيرة للجدل مع الإعلامية أوبرا وينفري، أم لترتيب بروتوكولي ما.

رغبة الملكة

غير أن متحدثاً باسم قصر بكنغهام أكد أن هذه الترتيبات تعكس رغبة الملكة إليزابيث، بحسب صحيفة "تليغراف" البريطانية.

يشار إلى أن هذه المناسبة الحزينة، ستكون المرة الأولى التي يلتقي فيها هاري أفراد العائلة المالكة وجهًا لوجه، منذ أن تخلى وزوجته ميغان، دوقة ساسكس، عن واجباتهما الملكية في مارس الماضي، وانتقلا إلى كاليفورنيا مع ابنهما الصغير، آرتشي.

وكانت تلك الخطوة أحدثت شقاقا كبيرا داخل أروقة القصر الملكي، وشهدت العلاقات الأسرية مزيدًا من التراجع الشهر الماضي، عندما أجرى هاري وميغان مقابلة مع مقدمة البرامج الأميركية الشهيرة، أوبرا وينفري.

تشارلز يتجاهل نجله

وكان هاري أكد بدوره خلال المقابلة شائعات التباعد بينه وبين شقيقه، قائلاً "العلاقة هي مجرد مساحة في الوقت الحالي"، إلا أنه أضاف في حينه "الوقت يداوي كل الأشياء، نأمل في ذلك".

كما أشار إلى أن والده، وريث العرش الأمير تشارلز، لم يستقبل اتصالاته الهاتفية لبعض الوقت.

يذكر أن الزوجين ألقايا خلال تلك المقابلة التي أحدثت ضجة في بريطانيا، قنبلة من خلال الكشف أن عضواً – لم يذكرا اسمه – من العائلة المالكة أعرب عن قلقه بشأن "لون بشرة" طفلهما بسبب عرق ميغان.

وبعد أيام من بث اتهامات العنصرية المتفجرة، قام ويليام بالرد، وقال للصحافيين "نحن لسنا عائلة عنصرية".

ويعتقد كثير من المراقبين أن جنازة فيليب ستوفر فرصة للأميرين، كي يظهرا جبهة موحدة للتخفيف من حدة التوترات.

يشار إلى أن الأمير فيليب، الذي كان متزوجًا من الملكة إليزابيث الثانية لأكثر من سبعة عقود، توفي الأسبوع الماضي عن عمر ناهز 99 عامًا.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top