“لقاح مجاني” لمن يقصد هذه الدولة في عطلة نهاية الأسبوع

8f244ffd-5695-49e4-a232-43e462bf30fa_16x9_1200x676-2.jpg

تدفق الآلاف من طالبي اللقاح من البلدان المجاورة لصربيا إلى بلغراد، اليوم السبت، بعد أن عرضت السلطات الصربية جرعات مجانية ضد فيروس كورونا للأجانب، إذا حضروا خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وتشكلت صفوف طويلة من مواطني البوسنة والجبل الأسود ومقدونيا الشمالية أمام مركز التطعيم الرئيسي في العاصمة الصربية.

وعلى عكس صربيا التي تفتخر بامتلاكها إمدادات وافرة من اللقاحات، يعاني معظم جيرانها في البلقان من نقص في الإمدادات ولم يبدأوا في عمليات تطعيم جماعية بعد.

وقد تبرعت صربيا بالفعل بكميات من اللقاحات لمقدونيا الشمالية والجبل الأسود والبوسنة.

ويقول منتقدو الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش إنه يحاول، بهذه الخطوة، نشر نفوذه في المنطقة وتلميع الصورة "القومية المتطرفة" التي كانت يتمتع بها خلال تفكك يوغوسلافيا الدموي في التسعينيات.

ويقول آخرون إن جرعات لقاح "أسترازينيكا" التي يتم إعطاؤها للأجانب تقترب من تاريخ انتهاء صلاحيتها ويجب استخدامها في أقرب وقت ممكن، وهو ادعاء لا يمكن التحقق منه رسمياً.

وتحدث موقع "بوزنيان كليكس" الإخباري عن "صفوف ضخمة من السيارات" صباح السبت عند المعابر الحدودية مع صربيا.

وذكر التقرير أنه من المقرر أيضاً أن يتلقى رجال الأعمال البوسنيون جرعات اليوم السبت بعد أن عرضت غرفة التجارة الصربية 10 آلاف جرعة لرجال الأعمال في المنطقة.

وتتمتع صربيا بأحد أعلى معدلات التطعيم في أوروبا، ويرجع ذلك أساساً إلى عمليات الشراء الكبيرة للقاح "سينوفارم" الصيني و"سوبتنيك في" الروسي. كما تم إعطاء صربيا جرعات من لقاحي "فايزر" وأسترازينيكا".

وعلى الرغم من أن أكثر من مليوني شخص في الدولة، التي يبلغ عدد سكانها 7 ملايين، قد تلقوا حتى الآن جرعة واحدة من اللقاح على الأقل، هناك انخفاض ملحوظ في الاهتمام بالتطعيم، والذي يربطه المسؤولون والأطباء بتزايد الحركة المناوئة للقاح في دولة البلقان.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top