دراسة تحذر.. قسوتكم على أطفالكم تؤذي أدمغتهم

e315f94f-e512-49eb-b8cf-3ddae9c48863_16x9_1200x676-2.jpg

حذرت دراسة جديدة من أن الغضب المتكرر أو الضرب والتعنيف إضافة إلى الصراخ في وجه الأطفال، يمكن أن يؤثر على تركيبة أدمغتهم في مرحلة المراهقة.

وأفادت الدراسة التي قام بها باحثون من جامعتي مونتريال الكندية وستانفورد الأميركية، بحسب ما نقلت صحيفة "ديلي ميل"، بأن الأطفال الذين نشأوا على تربية قاسية يعانون من صغر حجم قشرة الفص الجبهية واللوزة الدماغية، وهما جزءان في الدماغ يلعبان دوراً رئيسياً في التنظيم العاطفي وظهور القلق والاكتئاب.

أساليب أقل قسوة

كما ذكر الباحثون في الدراسة، أن هذه الممارسات الأبوية القاسية شائعة ومثيرة للقلق، وتعتبر بشكل عام مقبولة اجتماعياً في أنحاء العالم كافة.

وأملوا أن تشجع نتائج الدراسة الآباء على اتباع أساليب أقلّ قسوة عند التعامل مع أطفالهم.

تأثيرات اجتماعية وعاطفية

فيما أوضحت الدكتورة سابرينا سوفرين، كبيرة باحثي الدراسة أن "الآثار تتجاوز التغيرات في الدماغ"، معبرة عن اعتقادها بأن الاستخدام المتكرر لممارسات الأبوة القاسية يمكن أن يضر بنمو الطفل بشكل عام، مع تأثير سلبي واضح على تطور الأطفال الاجتماعي والعاطفي.

هذا، واعتمد الباحثون في دراستهم على بيانات من أطفال خضعوا للمراقبة في إحدى المستشفيات منذ ولادتهم في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

وتم تقييم ممارسات الأبوة والأمومة ومستويات قلق الطفل ومسح الدماغ سنوياً بينما كان عمر الأطفال بين عمر عامين وتسعة أعوام.

ضحايا الإساءات الخطيرة

في المحصلة، كشفت النتائج أن الأطفال الذين تعرضوا لمستويات أعلى من الأبوة القاسية كانت لديهم قشرة جبهية ولوزة دماغية أصغر حجماً.

ووصفت سوفرين تلك النتائج "بالمهمة والجديدة من نوعها، لأنها المرة الأولى التي يتم فيها ربط ممارسات الأبوة القاسية التي لا ترقى إلى مستوى الأذى الخطير بانخفاض حجم بنية الدماغ، على غرار ما يتم رصده لدى ضحايا أفعال الأذى والإساءة الخطيرة".

ويأمل الباحثون أن يشجع نشر هذه النتائج الآباء على تنفيذ استراتيجيات الأبوة والأمومة الأقل شدة للمضي قدماً.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top