تحذير عالمي بيوم البدانة: انتبهوا..وراء 13 نوعاً من السرطان

29e8aa47-d826-46cd-abf0-5389fe1dbeff_16x9_1200x676-3.jpg

لطالما لفتت دراسات كثيرة عن علاقة وطيدة بين البدانة وأنواع السرطان، منها ما أشار إلى أن زيادة وزن الجسم مسؤولة عما يقارب 4% من جميع الحالات في العالم، ومنها ما قال إن السمنة وراء نسبة كبيرة من الأورام الخبيثة التي تم تشخيصها في كثير من البلدان النامية.

وأمام هذا الوضع وتذكيراً منها بخطورة الموقف، نشرت منظمة الصحة العالمية عبر حسابها في تويتر بمناسبة اليوم العالمي لمحاربة البدانة الذي يصادف 4 آذار/مارس، مقطع فيديو صغير يعرض اختباراً بسيطاً يتضمن أسئلة وأجوبة لتقييم مدى معرفة الأشخاص عن السمنة وتأثيرها على الإصابة بالمرض.

وأوضحت أن تصنيف الشخص على أنه مصاب بالسمنة يتم عندما يكون مؤشر قياس كتلة الجسم أكبر من 30 أو يساوي 30.

كما أشارت إلى أن البدانة مسؤولة عما يقارب 13 نوعاً من أنواع السرطان على الأقل، أهمها سرطان الثدي، ,وسرطان القولون والمستقيم.

إلى ذلك، أكدت في النهاية على أن نسبة خطر كبيرة قد يتفاداها الإنسان وممكن لها أن تقيه من الإصابة بأنواع السرطان لو اتبع نظاما غذائيا صحيا، وتخلص من الوزن الزائد.

يشار إلى أنه ومنذ عام 2016 كان 40% من البالغين و18% من الأطفال في سن الدراسة يعانون من زيادة الوزن أو السمنة من بين ملياري شخص بالغ و340 مليون طفل في جميع أنحاء العالم.

وبحسب دراسات، يرتبط الوزن الزائد والسمنة ارتباطا وثيقا بزيادة مخاطر الإصابة بنحو 13 نوعا من الأورام، وهي سرطان الثدي والقولون والمستقيم والرحم والمريء والمرارة والكلى والكبد والمبيض والبنكرياس والمعدة والغدة الدرقية والمخ والحبل الشوكي وخلايا الدم.

إلى ذلك، ربطت بعض الأبحاث في الآونة الأخيرة بين زيادة الوزن ومخاطر الإصابة بأورام البروستاتا، وكذلك سرطان الفم والحلق.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top