حكم جديد.. أخذ سيلفي مع زوجته الحامل ودفعها من أعلى الجبل

55df486d-4e3c-41de-b37d-34a5980eda73_16x9_1200x676.jpg

أصدر القضاء التركي حكماً بالحبس الاحتياطي بحق زوج يشتبه بقتله زوجته الحامل في شهرها السابع في عام 2018، متهمة إياه بـ"دفعها من تلة مرتفعة" بعد أخذ صورا معها، وذلك بهدف خداع شركة التأمين والحصول مبلغ التأمين ضد الحوادث من خلال وثيقة كان الزوج قد استخرجها لزوجته قبل الحادث، بحسب وسائل إعلام تركية وأجنبية.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن الشرطة ألقت القبض على هاكان أيسال، البالغ من العمر 40 عاما، بتهمة قتل زوجته سمرا أيسال، وطفلهما الذي لم يولد خلال قضائهما عطلة رومانسية في وادي الفراشة في مدينة موغلا التركية.

وتقول المعلومات إن الزوج دفع زوجته من المنحدر لتلقى حتفها على الفور، فيما يعتبر الادعاء أن الزوج خطط لقتل زوجته أولاً عن طريق إخراج تأمين ضد الحوادث نيابة عنها قبل وقت قصير من الجريمة.

50 ألف دولار

يشار إلى أن مبلغ التأمين المذكور في حادثة الاتهام يصل إلى نحو 50 ألف دولار، وكان الزوج كما يبدو يخطط لصرفه بصفته المستفيد من البوليصة.

فيما كشف المدعون العامون أن هاكان جلس مع زوجته لثلاث ساعات على المنحدر حتى يتمكن من التأكد من خلوه وأن لا أحد يراقبه، مضيفين أنه بمجرد أن أدرك أنهما وحدهما، تعمد دفعها إلى الهاوية، بينما كانت الزوجة حاملا في الشهر السابع وقت الحادث.

كما أشارت لائحة الاتهام إلى أن أيسال قد طالب بدفع التأمين بعد فترة قصيرة من وفاة زوجته، ولكن البوليصة رفضت عندما تم الكشف عن سياق التحقيق.

سحب قروضاً باسمها

بالمقابل، نفى الزوج التخطيط لقتل زوجته والاستفادة من بوليصة التأمين، وبينما استمعت المحكمة إلى شهادة شقيق الزوجة الذي قال إن هاكان لم يظهر حزينا على وفاة زوجته، أشار الأخ المكلوم إلى أن أخته الضحية كانت ضد القروض لكن بعد وفاتها سمعت العائلة أن هاكان أخذ 3 قروض باسمها قبل أن تتوفى.

وأضاف شقيق الزوجة أن سمرا كانت تخاف من المرتفعات أيضا، إلا أن الزوج قال إن زوجته طلبت منه هاتفها وعندما عاد لم يجدها.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top