فضيحة لاحقته.. موظف بفريق بايدن “أشعر بالعار”

d7b3e0b9-218c-430e-8c0c-bebb09053ea9_16x9_1200x676-5.jpg

"أعلم بأنني لا يمكن أن أمحو ما فعلت، أشعر بالخزي والعار" بتلك الكلمات علق تيلر جوزف داكلو، أو تي جي داكلو، (32 عاماً)، الذي كان من أعضاء فريق حملة بايدن بالبيت الأبيض وأصبح أحد مساعدي جين ساكي المتحدثة باسم الرئاسة الأميركية، في تغريدة على حسابه على تويتر اليوم الأحد على الفضيحة التي لاحقته خلال اليومين الماضيين.

ومقدما استقالته قال: ما حصل كان رهيبا فعلا، أشعر بالندم والاشمئزاز والإحراج فعلا من تصرفاتي، لا يجب على الإطلاق أن توجه مثل تلك الكلمات إلى أي امرأة في العالم لا سيما أثناء قيامها بواجبها"، في إشارة إلى تهديده للصحافية تارا بالميري التي تعمل في موقع بوليتيكو، بتدميرها في حال أثارت مسألة علاقته العاطفية بصحافية أخرى تدعى أليكسي ماكاموند من موقع "أكسيوس".

كما أعرب عن أسفه الشديد لإحراجه زملاء معه في البيت الأبيض، والرئيس الأميركي جو بايدن. وتابع قائلا: "أعلن أن ما حصل كان مروعا، وأنني لا أستطيع التراجع عما فعلت، لكنني سأتعلم مما حصل، لأتصرف بشكل أفضل"، مضيفا أن تصرفه هذا لا يعبر بأي شكل من الأشكال عن حقيقة شخصيته.

علاقة عاطفية وتهديد

أتى ذلك، بعد أن ذكرت النشرة الإخبارية "بوليتيكو بلايبوك" التي تُغطي الأنباء والشائعات السياسية في واشنطن وتكتب فيها بالميري، هذا الأسبوع أنّ الصحافية ماكاموند أعلنت في نوفمبر أنها على علاقة بداكلو.

يشار إلى أن البيت الأبيض أعلن أمس السبت أنه قبِل استقالة داكلو.

ويوم وصوله إلى البيت الأبيض، حذّر بايدن فريقه علناً من أنّه لن يتسامح مع أي تجاوز، قائلاً حينذاك: "أنا لا أمزح عندما أقول هذا: إذا كنت تعمل معي وسمعت أنّك تعامل زميلاً بقلّة احترام أو بازدراء، فسأطردك على الفور".

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top