شكوى من 3 نساء بالتحرش.. المبعوث الأممي للتكنولوجيا في إجازة إدارية

c77cf79a-c594-49cc-812f-91865b886832_16x9_1200x676-1.jpg

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، يوم الخميس، أنه وضع مبعوثه الجديد للتكنولوجيا في إجازة إدارية بعد توجيه اتهامات بالتحرش الجنسي ضده.

وقال غوتيريش في مؤتمر صحافي، إن المزاعم الموجهة ضد فابريزيو هوشيلد تخضع للتحقيق من قبل مكتب خدمات الرقابة الداخلية التابع للأمم المتحدة.

وتم تقديم شكاوى من قبل ثلاث نساء عملن مع هوشيلد في وظائفه الأخيرة، وهي أحدث الاستعدادات التنسيقية للاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين للأمم المتحدة، وفقًا لمسؤولي الأمم المتحدة، الذين تحدثوا بدون الكشف عن هويتهم لأن المزاعم لم يتم الإعلان عنها.

وأضاف غوتيريش: "آمل أن يتم إجراء التحقيق بسرعة. هناك شيء واحد يمكنني ضمانه وهو عدم التسامح مطلقًا، ومن وجهة نظري، لن يكون هناك أي تسامح مطلقًا فيما يتعلق بالتحرش الجنسي أو غيره من أشكال التحرش".

وأوضح غوتيريش أنه علم بهذه المزاعم، يوم الثلاثاء فقط – بعد أربعة أيام من إعلان تعيين مسؤول تشيلي مخضرم في الأمم المتحدة كأول مبعوث للتكنولوجيا. ووفقًا لمسؤولي الأمم المتحدة، كانت مزاعم النساء الثلاث معروفة قبل أسابيع.

وأفاد هوشيلد أنه علم بالمزاعم يوم الأربعاء و"سيتعاون بشكل كامل" مع التحقيق.

وبدأ هوشيلد، الذي تخرج من جامعة أكسفورد، مسيرته المهنية في الأمم المتحدة في عام 1988 للعمل في وكالة الأمم المتحدة للاجئين في السودان. قبل آخر منصب له شغل منصب الأمين العام المساعد للتنسيق الاستراتيجي في مكتب غوتيريش. كما شغل مناصب في الأمم المتحدة في جمهورية إفريقيا الوسطى وكولومبيا وجنيف.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top