محتل مقعد رئيس الكونغرس و”ذو القرنين” يخطفان الأضواء

30dc96bc-9893-46ba-909d-abcdb7e80a4f_16x9_1200x676-6.jpg

من المتظاهرين أمس في واشنطن حول وداخل مبنى الكابيتول، حيث الكونغرس ومجلس النواب، اثنان من المناصرين للرئيس ترمب خطفا الأضواء، أحدهما التقطوا له صورا تلفزيونية وشمسية عدة، ظهر فيها بقرني جاموس على رأسه، وهو Jake Angeli المعروف للإعلام الأميركي كواحد من مشاهير "الفوضويين" المؤمنين بما ابتدعه اليمين المتطرف قبل 3 سنوات كنظرية سموها QAnon ومستندة إلى تصورات افتراضية.

ملخص النظرية، هو وجود خطّة سرية "تتزعمها الدولة العميقة في الولايات المتحدة ضد الرئيس دونالد ترمب وأنصاره" طبقا لما طالعته "العربية.نت" في مواقع إعلامية أميركية موثوقة عن "ذو القرنين" كما عن نظرية "كيو أنون" في موقع Wikipedia الوارد فيه أن FBI يعتبرها مصدرا محتملا للإرهاب المحلي، وهو ما ظهر أمس من احتلال المؤمنين بها لمبنى الكابيتول الشهير.

أما "جيك أنجلي" المكتظ جسمه بوشم متنوع الأشكال والألوان، وفقا لما نراه بصور يبدو فيها عاري الصدر، مطلي الوجه بألوان العلم الأميركي، مع قرنيه الشهيرين، وهو "زيه" الاحتجاجي الخاص، وبه كان أمس في مقدمة من حطموا نوافذ في الكونغرس تسللوا منها إلى داخله. إلا أن أنجلي الذي يبدو أنه تزعم "الحملة" أمس على الكابيتول "غضب حين لم ير أيا من أعضاء مجلس الشيوخ" الذين غادروا قبل وصول المتظاهرين إليهم.

قرناه من "الأمور الخفية" بشخصيته

وكان "ذو القرنين" ذكر العام الماضي في مقابلة أجرتها معه صحيفة The Arizona Republic الصادرة في مدينة "فينيكس" عاصمة ولاية أريزونا، أنه يعتمر قبعة من الفرو، ويطلي وجهه ويمزق بنطلونه "فقط للفت الانتباه" لكن البالغ 32 سنة، رفض الحديث عن قرنيه، وقال إنهما من "الأمور الخفية" بشخصيته، من دون أن يشرح معنى ما قال.

ويبدو أنه مضى أمس مع زميل له إلى المقعد الخاص برئيس الكونغرس، مايك بنس، وسلمه إليه ليجلس عليه، بحسب ما تستنتجه "العربية.نت" من مطالعتها لخبره في الإعلام الأميركي، لأن جيك أنجلي ظهر في صورة يقف خلف الطاولة نفسها، وبعدها انتقل زميله إليها وجلس عندها ورفع يده علامة على الانتصار، بحسب ما نراه في الصورة أعلاه.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top