مطعم للوجبات السريعة بعهد الرومان.. هذه قائمة مأكولاته

a5bc3c6a-af7a-4487-9a87-b58a0e34968d_16x9_1200x676-1.png

ساهمت أعمال التنقيب في موقع مطعم للوجبات السريعة بمدينة بومبي الأثرية في الكشف عن الأطباق التي كانت شائعة الاستخدام لدى مواطني المدينة الرومانية القديمة، والتي كانت تستخدم جزئيًا لتناول الطعام في الخارج قبل نحو 2000 سنة.

إلى ذلك، قال ماسيمو أوسانا، الذي يشغل منصب مدير حديقة بومبي الأثرية منذ فترة طويلة، اليوم السبت إنه في حين تم العثور على حوالي 80 نوعًا من هذه الأطباق للأطعمة السريعة في بومبي، فإن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها الكشف بالكامل عن مثل هذا المطعم الذي يقدم الأطعمة والمشروبات الساخنة – المعروف باسم "ترموبوليوم" (مكان بيع الطبخ الساخن).

تم التنقيب حول جزء من طاولة الوجبات السريعة هذه جزئيًا في العام 2019 أثناء العمل لدعم أطلال بومبي المتهالكة للغاية. ومنذ ذلك الحين، واصل علماء الآثار التنقيب، وكشفوا عن طاولة متعددة الجوانب، مع وجود فتحات نموذجية واسعة في قمتها. ويحتوي سطح الطاولة على أوعية عميقة للأطعمة الساخنة، وربما تشبه أوعية الحساء الموضوعة على الموائد المفتوحة الحديثة.

وما زال المتخصصون في علوم النبات والحيوان يحللون البقايا من الموقع، بما فيها جدارية على جانب الطاولة عليها شخصية حورية البحر فوق حصان. كما أن هناك لوحتين لبطتين مقلوبتين، وديك، وتم طلاء ريشهم باللون الزاهي النموذجي المعروف باسم أحمر بومبياني. وقد ساهمت اللوحتان في إضفاء بهجة على المطعم ومن المحتمل أن تكونا بمثابة الإعلان عن قائمة الطعام المقدم.

وهناك لوحة جدارية أخرى تصور كلبًا مقيدًا، وربما لا تختلف كثيرا عن التذكيرات الحديثة بعدم إفلات الحيوانات الأليفة. كما نقشت رسوم مبتذلة على إطار اللوحة.

وفي هذا الصدد، قالت فاليريا أموريتي، عالمة الأنثروبولوجيا في بومبي، إن "التحليلات الأولية تؤكد كيف تمثل الصور المرسومة، على الأقل جزئيًا، الأطعمة والمشروبات التي كانت تباع بفعالية في الداخل".

وأشار بيانها إلى أنه تم العثور على شظية من عظم البط في إحدى الأوعية، إلى جانب رفات ماعز وخنازير وأسماك وقواقع.

وقالت أموريتي كذلك إن في قاع وعاء النبيذ آثار من الفول المطحون، والذي كان يُضاف في العصور القديمة إلى النبيذ لإضفاء النكهة وتفتيح لونه.

وقال أوسانا لتلفزيون "راي" الحكومي، "نحن نعرف ما كانوا يأكلونه في ذلك اليوم"، في إشارة إلى يوم تدمير بومبي عام 79 ميلادية. وتابع أن بقايا الطعام تشير إلى "ما كان شائعا لدى عامة الناس"، لافتا إلى أن أماكن تناول طعام الشارع كان يتردد عليها النخبة الرومانية.

وأحد الاكتشافات المفاجئة هو الهيكل العظمي الكامل لكلب.

وقالت أموريتي إن هذا الاكتشاف أثار اهتمام المنقبين، لأنه لم يكن "كلبًا كبيرًا عضليًا مثل ذلك المرسوم على المنضدة، ولكنه مثال صغير للغاية" لكلب بالغ، يبلغ ارتفاعه عند مستوى الكتفين من 20 إلى 25 سم.

وتابعت أموريتي أنه من النادر العثور على رفات من العصور القديمة لمثل هذه الكلاب الصغيرة، وهي اكتشافات "تشهد على التربية الانتقائية في العصر الروماني للحصول على هذه النتيجة".

كما تم اكتشاف مغرفة من البرونز، وتسع جرار خزفية، كانت عبارة عن حاويات طعام شهيرة في العصر الروماني، وزوج من القوارير، ووعاء زيت خزفي.

ويعرف أصحاب المطاعم الناجحون أن الموقع الجيد يمكن أن يكون حاسمًا، ويبدو أن مدير هذا المطعم للوجبات السريعة القديمة قد وجد مكانًا جيدًا.

وأشار أوسانا إلى أنه خارج المطعم مباشرة كان هناك ميدان صغير به نافورة، مع وجود ترموبوليوم آخر في المنطقة المجاورة.

تم تدمير بومبي بسبب الثوران البركاني لجبل فيزوف، بالقرب من نابولي الحالية. ولا يزال جزء كبير من المدينة القديمة غير مكتشف. والموقع هو أحد أشهر مناطق الجذب السياحي في إيطاليا.

وكذلك تم اكتشاف رفات بشرية خلال أعمال التنقيب في المطعم.

وقالت سلطات بومبي إن تلك العظام تعرضت للخلخلة على ما يبدو في القرن السابع عشر خلال عمليات التنقيب السرية التي قام بها لصوص يبحثون عن أشياء ثمينة.

وذكرت السلطات أن بعض العظام تعود إلى رجل بدا أنه عندما ثار بركان فيزوف كان مستلقيًا على سرير، أو سرير نقال، حيث تم العثور على مسامير وقطع من الخشب تحت جسده.

كما جرى العثور على رفات بشرية أخرى داخل أحد أوعية الطاولة، وربما وضعها المنقبون هناك قبل قرون.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top