حملة تعبئة عالمية ضد كوفيد 19.. والشباب أبطالها

a3b3cf10-b80f-4775-9c13-4b8b62828a80_16x9_1200x676-5.jpg

بالتزامن مع بدء التحذير من موجة ثالثة من فيروس كورونا إذا لم تتخذ التدابير اللازمة لتقييد التحركات والتجمعات خلال عطلة نهاية السنة، أطلقت منظمة الصحة العالمية وست من أكبر منظمات الشباب في العالم تضم 250 مليون عضو حملة تعبئة عالمية "ضد التأثير السلبي لجائحة كوفيد-19 على الشباب".

وأكد بيان مشترك أن هذا التحالف يهدف إلى "الاستثمار في الحلول والإجراءات التي يقودها الشباب لمواجهة كوفيد -19، وتكثيف هذه الحلول".

ومن أبرز الجهات المشاركة في هذا التحالف منظمة الصحة العالمية والاتحاد المسيحي للشباب (واي إم سي أيه) والشابات (واي دبليو سي أيه) والمنظمة العالمية للحركة الكشفية والرابطة العالمية للمرشدات وفتيات الكشافة والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر.

مساهمة الشباب

ويعتزم هذا التحالف العمل على جبهتين: أولاهما مساعدة الشباب على مواجهة التحديات المحددة التي يمثلها المرض بالنسبة لهم، والثانية كيفية مساهمة الشباب في مكافحة الوباء.

ولاحظ التحالف أن الشباب عموماً، رغم كونهم أقل تأثراً بكوفيد-19 من كبار السن، هم أول ضحايا الآثار غير المباشرة والطويلة الأجل للجائحة، لجهة توقف الدراسة والمخاوف الاقتصادية ونقص فرص العمل أو انعدامها، إضافة إلى الآثار على الصحة الجسدية والنفسية والصدمات الناجمة عن العنف المنزلي.

مليار تلميذ

وأشار البيان إلى أن "اضطرابات قلق ناجمة عن كوفيد-19 رُصدت لدى نحو 90 في المئة من الشباب"، مذكّراً بأن "أكثر من مليار تلميذ من كل الدول تقريباً تأثروا جرّاء إقفال المدارس، فيما خسر واحد من كل ستة شباب في كل أنحاء العالم وظيفته خلال الجائحة".

وإذ أكد التحالف انفتاحه على شركاء آخرين، أكّد عزمه، كجزء من حملته، على حشد الشباب ودعمهم على المستوى المحلي في عملهم التطوعي، على سبيل المثال.

ومن المتوقع أن تُنظَّم قمة عالمية للشباب في نيسان/أبريل 2021، فيما أنشئ صندوق بقيمة خمسة ملايين دولار لدعم المنظمات الشبابية على المستويين المحلي والوطني.

الوفيات تجاوزت المليون ونصف

يشار إلى أن فيروس كورونا المستجد قد سجل أكثر من 72 مليون إصابة حول العالم منذ بدء تفشيه قبل سنة تقريباً، فيما تجاوز عدد المتعافين37 مليونا، وبلغ عدد الوفيات أكثر من مليون ونصف حالة.

إلى ذلك، تتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد الإصابات، تليها الهند ثم البرازيل وفرنسا وروسيا وإسبانيا والمملكة المتحدة وإيطاليا والأرجنتين وكولومبيا والمكسيك وبيرو وألمانيا وبولندا وإيران.

كما تتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث أعداد الوفيات، تليها البرازيل والهند والمكسيك والمملكة المتحدة وإيطاليا وفرنسا.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top