في زمن الكورونا.. مطعم لزبون واحد يفتح في السويد

96b2203e-9eca-4f01-a791-14ed8675787d_16x9_1200x676.jpg

في أحد مروج السويد استقبل مطعم يضم طاولة واحدة ومقعدا واحدا أول زبائنه، في محاولة للجمع بين تجربة التنزه وحماية الزبائن من خطر العدوى بفيروس كورونا.

ويحمل المطعم الجديد اسم (طاولة لشخص واحد) ولا يعمل به أي نادل ولكن يقدم الطعام في سلة تخرج من نافذة المطبخ تصل للطاولة عن طريق بكرة دوارة.

وتقود بكرة أخرى الزبون لدى وصوله إلى الطاولة. وقال الطاهي راسموس بيرسون "عند نهاية خيط البكرة توجد الطاولة والمقعد". وأضاف أن أول سلة تصل إلى الطاولة تحمل مشروبا.

وقال بيرسون، الذي افتتح المطعم مع شريكته ليندا كارلسون، إن الفكرة طرأت لهما عندما جاء والدا ليندا للزيارة في شهر مارس آذار فأعدا لهما طاولة بالخارج وقدما الطعام عن طريق النافذة.

وقال بيرسون "أعتقد أن أكثر ما يفتقده الكثيرون الآن هو السفر… وبما أننا لا يمكننا السفر جغرافيا إلى مكان بعيد أعتقد أن بإمكاننا السفر بأفكارنا ومن أفضل وسائل السفر الداخلي، في اعتقادي على الأقل، الطعام والطبيعة".

والمطاعم في السويد، على عكس دول كثيرة في أوروبا، مسموح لها بفتح أبوابها وسط جائحة كورونا على أن تحافظ على معايير التباعد الاجتماعي.

وقالت كارلسون إن مطعم الزبون الواحد محجوز طوال شهر مايو أيار وما زالت بعض الأوقات متاحة في شهري يونيو حزيران يوليو تموز، كما أنه مزود بإجراءات للوقاية من تقلبات الطقس والأمطار.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top