كاد يتوصل لنتائج مهمة.. مقتل عالم كورونا صيني بأميركا

0dd358ef-fc44-40f2-81f1-4c7bf29c3bdd_16x9_1200x676-5.png

انشغلت الشرطة الأميركية بولاية بنسلفانيا في الساعات الماضية، بمقتل باحث صيني كان على وشك اكتشاف نتائج مهمة للغاية بشأن فيروس كورونا المستجد، وفق ما نقلته صحيفة "نيويورك بوست" الأميركية.

في التفاصيل، وجد العالم مقتولا بعدما أصابته عدة رصاصات في رأسه ورقبته وجذعه في منزله، حين كانت زوجته في الخارج.

وأشار تحقيق الشرطة إلى أن العالم في جامعة بيتسبرغ الصيني بينغ ليو، والبالغ من العمر 37 عاما، قد تشاجر مع قاتله هاو قو، 46 عاما، ما أدى لمقتل ليو، وانتحار القاتل الذي وجد ميتا على بعد أمتار قليلة من المنزل.

كما قالت إنها لم تجد أي دليل على أن هذا الحادث المأساوي له أي علاقة بالعمل في جامعة بيتسبرغ وقيادة المغدور لبحث مهم بخصوص كورونا في الجامعة والأزمة الصحية الحالية التي تؤثر على الولايات المتحدة والعالم.

بدورهم، أشار المحققون إلى ليو، وهو مواطن من الصين، وهاو كانا يعرفان بعضهما بعضا، ولكن الأدلة أظهرت أن إطلاق النار لم يكن له أي علاقة بأبحاث البروفيسور المساعد الجارية حول فيروس كورونا، وأن الخلاف كان بسبب صديق مشترك.

الجامعة تفجر مفاجأة!

من جانبها، أعلنت جامعة بيتسبرغ أن ليو كان أستاذًا مساعدًا في قسم بيولوجيا الحوسبة والأنظمة في الجامعة، وأنه كان على وشك الوصول إلى نتائج مهمة للغاية تجاه فهم الآليات الخلوية وراء الإصابة بعدوى كورونا، والسبب الخلوي للمضاعفات التي تحدث.

وأفادت الجامعة أن ليو كان باحثًا متميزًا، حصل على احترام وتقدير العديد من الزملاء في هذا المجال، وقدم مساهمات فريدة في العلوم، وأنها ستكمل البحث الذي بدأه.

وانضم الباحث الصيني إلى الجامعة قبل 6 سنوات، وشارك في تأليف أكثر من كتاب وأكثر من 30 بحثا، ما أكسبه سمعة مميزة.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top