طبيب فرنسي يفجر مفاجأة حول المريض صفر.. ظهر في ديسمبر!

f8b73a36-8d7d-48c7-ba15-5cd98791bf40_16x9_1200x676-4.jpg

في 24 يناير وبعد حوالي شهر من ظهور فيروس كورونا في الصين، قبل أن ينتقل إلى العالم أجمع حاصداً ربع مليون روح، 85 % منهم في أوروبا والولايات المتحدة، أعلنت فرنسا عن تسجيل أول إصابة على أراضيها بالفيروس المستجد، إلا أن طبيباً فجر مفاجأة صاعقة، قد تساعد في تحديد كيفية تفشي الوباء في البلاد.

فقد كشف إيف كوهين، رئيس الإنعاش في مستشفى "جان فيردييه" في الضواحي الشمالية للعاصمة الفرنسية باريس، أن أول مصاب بالفيروس ظهر في 27 ديسمبر.

وأوضح في مقابلة مع قناة بي أف أم الفرنسية مساء الأحد أن أول حالة علمنا بها في المستشفى وقد تكون الحالة صفر في البلاد ككل ظهرت في هذا التاريخ، حين خضع حوالي 24 مريضاً لفحوصات الإنفلونزا العادية، لكن لاحقاً تبين أن أحد هؤلاء كان مصاباً بفيروس كورونا المستجد.

وتابع كوهين موضحاً أن الرجل نقل العدوى لاحقاً إلى طفليه، لكن زوجته لم تصب.

كما لفت إلى أن المفاجأة كانت في أن الرجل لم يسافر إلى أي مكان خارج البلاد أو داخلها، كما أنه لم يخالط أي أشخاص سافروا سابقاً.

إلى ذلك، أضاف: "لكن زوجته كانت تعمل في سوبرماركت، يقع إلى جانب مطعم صغير لبيع السوشي، يعمل فيه صينيون، ولربما التقطت العدوى منهم، على الرغم من أن السلطات لم تحقق بعد ما إذا كان هؤلاء قد سافروا فعلاً قبيل هذا التاريخ إلى الصين.

وشدد على أن معرفة المريض صفر يساعد في حل الكثير من الألغاز التي تحيط بتفشي الفيروس في البلاد.

خامس دولة تأثرا بالوباء

يذكر أن عدد الوفيات جراء الفيروس تجاوز 25 ألفا أمس الاثنين في فرنسا لتصبح خامس دولة تصل إلى هذا الحد بعد الولايات المتحدة وإيطاليا وبريطانيا وإسبانيا.

كما تسارع العدد اليومي للوفيات الجديدة مرة أخرى بعد عدة أيام من الانخفاض.

وأظهرت بيانات حكومية أن عدد الوفيات زاد 306 أو بنسبة 1.2 في المئة، ليصل الإجمالي إلى 25201 حالة يوم الاثنين، في أعلى معدل زيادة خلال أربعة أيام.

وتوفي يوم الأحد 135 شخصا فقط، وهو أقل عدد مسجل منذ ما يزيد على شهر.
في حين ارتفع إجمالي عدد الإصابات المؤكدة إلى 131863 بواقع 576، وهو أقل بكثير من عدد 3000 إصابة يومية الذي وضعته حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون كحد أقصى شريطة أن تُقدم على إلغاء إجراءات العزل العام في 11 مايو/أيار.
وأظهرت بيانات وزارة الصحة أن عدد الأشخاص الموجودين في وحدات الرعاية المركزة لإصابتهم بكوفيد-19 تراجع لليوم السادس والعشرين على التوالي إلى 3696 شخصا، وهو الأدنى منذ يوم 26 مارس/آذار.

كما انخفض عدد المصابين في المستشفيات مرة أخرى إلى 25548 من 258815، مستمرا في الانخفاض دون انقطاع منذ ثلاثة أسابيع تقريبا.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top