كورونا قتل أميركيين بأسابيع أكثر من 20 سنة بحرب فيتنام

1eb9f1d1-3eeb-4cdb-bc18-720e7a968bd1_16x9_1200x676-1.jpg

كورونا الذي استجد وقتل في 6 فبراير الماضي أول أميركي في الولايات المتحدة، قد يعلق اليوم وساما جديدا على صدره الملطخ بدماء ضحاياه.. وسام عن قتله أميركيين في 75 يوما، أكثر ممن قتلتهم حرب خاضوها في فيتنام طوال 20 سنة، وكانت الأعنف والأشرس بين كل ما شهده القرن العشرين من حروب بعد العالميتين الأولى والثانية.

تفاصيل مقتل أول أميركي بالمستجد، مجهول معظمها تقريبا، لكن المعروف منه وارد على قلته في ما بثته الوكالات قبل يومين، ولم تجد فيه "العربية.نت" ما يفيد، سوى أن الضحية كانت امرأة اسمها Patricia Dowd وفارقت الحياة بعمر 57 في منزلها بمدينة San Jose في ولاية كاليفورنيا.

تلك الضحية الأولى، ظن أهلها أنها تعرضت لنوبة قلبية لم تمهلها، أو من إنفلونزا كانت تعاني منها وهي في البيت، ثم ورد بشهادة وفاتها أن السبب كان قصورا حادا بالتنفس، إلى أن انتهى التحقيق بالذي نقلته الوكالات الأربعاء الماضي عن السلطات الصحية في الولاية، وفيه تأكيد بأن وفاتها كانت من عدوى نقلت الفيروس "الكوروني" المستجد إلى رئتيها، فكانت أول قتلى الأميركيين بكورونا.

أما قتيل الأميركيين الأول في حرب فيتنام، ففي سيرته المتوافرة "أونلاين" أنه كان برتبة رقيب تقني بسلاح الجو، اسمه Richard Bernard Fitzgibbon Jr وقضى في 8 يونيو 1956 قتيلا، قبل 13 يوما من احتفال بمرور 36 سنة على ولادته في ولاية ماساتشوستس، ولم يكن مقتله في معركة أو بإحدى المهمات، بل قتله رقيب أميركي آخر من القوات الجوية، لأنه وبخه بأمر ما، فغضب ورصد له في الشارع، بعد أن احتسى ما جعله متعتعا، ولما رآه غافله بالرصاص وأرداه.
رجال شرطة فيتناميون لاحقوا القاتل في المنطقة، وأثناء المطاردة تعثر من شرفة لجأ إليها، وسقط بدوره قتيلا، على حد ما تلخص "العربية.نت" حادث تلك الجريمة. مع ذلك اعتبروا قتيلها، أول من لفظ أنفاسه من الأميركيين بحرب فيتنام، المعروض فيديو مرفق عن آخر مراحلها، ومن بعد ذلك الرقيب شمّر الموت عن ساعديه بين 1955 الى 1975وتمكن من حصد 47.424 أميركيا قضوا بالمعارك، هم أقل من 50.177 فتك بهم الوباء "الكوروني" من 6 فبراير الماضي حتى فجر اليوم الجمعة.

أما الخسائر المادية في 20 سنة، قضى فيها مليون و100 ألف فيتنامي شمالي، مع 250 ألف جندي جنوبي، إضافة إلى مليوني مدني من الطرفين، فقد يعثر الباحث إنترنتيا عن بياناتها، على تقرير وجدته "العربية.نت" في موقع The Balance الأميركي الاقتصادي، وهو بعنوان Vietnam War Facts المشير بنهايته إلى أن الحرب كبدت الولايات المتحدة 168 مليار دولار، تزيد اليوم عن تريليون بقوتها الشرائية، وهي لا شيء مقارنة بما سببه المستجد لأكبر دولة في العالم بأسابيع قليلة.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top