السفينة روبي برنسيس تغادر أستراليا بعد تسببها في عدوى كورونا

6c07fe00-2514-45f5-9493-8f213bd71b11_16x9_1200x676.jpg

غادرت سفينة سياحية تخضع لتحقيق جنائي بعد أن أصبحت أكبر مصدر لعدوى فيروس كورونا في أستراليا سواحل البلاد، اليوم الخميس، بعد شهر من أوامر الشرطة لها بالمغادرة.

ارتبطت السفينة "روبي برنسيس" بتسع عشرة حالة وفاة في أستراليا، واثنتين في الولايات المتحدة. وسجلت أستراليا 75 حالة وفاة بمرض كوفيد – 19.

ويجري تحقيق حكومي حول سبب السماح لركاب السفينة وطاقمها البالغ عددهم معا 2700 شخص بالنزول في سيدني في التاسع عشر من مارس/آذار قبل أن تعرف نتائج مسحات الركاب المرضى.

سافر العديد من الركاب جوا من سيدني إلى الخارج. وتوفي شخصان في منزلهما في الولايات المتحدة، من ضمنهما تشونغ تشين البالغ من العمر 64 عاما، المقيم في لوس أنجلوس، والذي أقامت أسرته دعوى قضائية ضد شركة برنسيس كروزيس المشغلة للسفينة السياحية تطالبها بتعويض قدره أكثر من مليون دولار لعدم إخطار الركاب بالمخاطر.

وبرنسيس كروزيس هي شركة تابعة لشركة كارنيفال كوربوريشن، والتي تأسست في برمودا ومقرها في كاليفورنيا.

حظرت ولاية نيو ساوث ويلز وصول المزيد من السفن السياحية حتى يتم الاتفاق على البروتوكولات الصحية الجديدة مع الحكومة الفيدرالية.

أخرت روبي برنسيس رحيلها من ميناء كمبلا، جنوب سيدني، بسبب المرض المتفشي بين أفراد الطاقم، الذين مات العديد منهم في مستشفيات سيدني.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top