بريطانيا: كورونا يصيب ثلث القطاع الطبي

5ce3ddcf-5b0b-4a04-ab55-9964126af966_16x9_1200x676-8.jpg

أظهرت أرقام رسمية في بريطانيا أن ثُلث العاملين في القطاع الطبي بالبلاد يعانون من إصابة بفيروس كورونا، بعد أن خضعوا لفحوص جاءت نتائجها إيجابية.

وبحسب البيانات التي كشفت عنها الحكومة البريطانية وتلقفتها الصحافة البريطانية واطلعت عليها "العربية،نت"، فإن 16 ألفاً و888 شخصاً من العاملين في هيئة الخدمات الطبية في بريطانيا ومن العاملين في الصفوف الأمامية لمكافحة فيروس كورونا خضعوا لفحوصات مخبرية انتهت بنتيجة مفادها أن 34% منهم مصابون بالفيروس، أي أن واحداً من بين كل ثلاثة أشخاص يعملون في مستشفيات بريطانيا مصاب حاليا بفيروس كورونا.

وأظهرت هذه الفحوص إصابة 5733 شخصاً من العاملين في القطاع الطبي البريطاني، من بينهم أطباء وممرضون، وذلك حتى يوم الاثنين الماضي، ما يعني أن هذا الرقم سيكون قد ارتفع على الأغلب مع نشر هذا التقرير.

وفقد 35 شخصاً من العاملين في القطاع الطبي حياتهم متأثرين بفيروس كورونا خلال الأسابيع الماضية، من بينهم عدد من الأطباء ذوي الأصول العربية.

ويبدو أن السلطات الصحية البريطانية تأخرت في إجراء الفحوص الطبية اللازمة على كوادرها، حيث تشير صحيفة "مترو" البريطانية إلى أنه حتى تاريخ الخامس والعشرين من الشهر الماضي لم يكن يخضع للفحص إلا من تظهر عليهم أعراض الإصابة بالفيروس ومن يخالطونهم من العاملين المقربين، وهو ما يبدو أنه أتاح الفرصة لإصابة عدد أكبر من العاملين في المستشفيات والمراكز الطبية.

وتقول الصحيفة إنه حالياً يتم إجراء 2500 فحص يومياً على العاملين في القطاع الطبي البريطاني، وهو ما أظهر تسلل الفيروس إلى أعداد كبيرة منهم.

وتأتي هذه المعلومات مع تزايد الضغوط على الحكومة البريطانية بشأن وسائل وأدوات الحماية المقدمة للعاملين في الصفوف الأمامية بمكافحة فيروس كورونا، خاصة بعد نشر تقرير أظهر أن بريطانيا أضاعت ثلاث فرص سابقة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في عملية شراء أدوات حماية للأطباء والممرضين والعاملين في المستشفيات كانت تشتمل على كمامات طبية وأغطية كفوف وغير ذلك من أدوات الحماية المستخدمة يومياً في المستشفيات.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top