بريطانيا الغريقة تستعين على كورونا بـ500 غواص

5a8ed15e-0e54-452c-b462-1db27618a8dc_16x9_1200x676-2.jpg

العالم الغريق وجد قشة جديدة يتعلق بها في مكافحة فيروس كورونا، وهي الاستعانة بأكثر من 500 غواص اعتادوا النزول إلى أعماق البحار، نظراً لخبرتهم في التعامل مع صعوبات التنفس.

الغواصون، الذين استعانت بهم بريطانيا تحديداً، جميعهم خبراء في إدارة تدفق الأكسجين، تطوعوا لمساعدة هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا المعروفة بـNHS في إمداد الأكسجين للمرضى عبر أجهزة مخصصة.

ونقلت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية عن الدكتور مايكل فون بيرتيلي، الذي ينسق هذه الجهود، إنه على الرغم من أن هؤلاء الغواصين لم يعتادوا على التعامل مع الأشخاص الذين يتم مدهم بالأكسحين من خلال أنبوب، إلا أنهم معتادون على التعامل مع الأشخاص الذين يستخدمون الأقنعة تحت الضغط.

كما أوضح بيرتيلي أنه كانت هناك "استجابة قوية" لدعوة المتطوعين لمساعدة الخدمات الصحية.

فعلياً بدأ أول 10 غواصين ببرنامج تجريبي العمل في وحدة العناية المركزة بالمستشفى الملكي في لندن. وإذا سارت الخطة بشكل جيد، فيمكن نشر المزيد بالمستشفيات في جميع أنحاء البلاد بالأسابيع القليلة المقبلة.

وقال بيرتيلي، وهو المدير العام السابق للخدمات الطبية في الجيش البريطاني، إن "هؤلاء الغواصين اعتادوا على العمل في أوضاع صعبة، لذلك نأمل أن يقدموا دعماً مهماً لـNHS".

إلى ذلك يترافق تشغيل الغواصين مع تحذيرات الخدمات الصحية من أن الطلب على الأكسجين أصبح "مرتفعاً بشكل استثنائي" وأن أنظمة المستشفيات قد تفشل فجأة وتعرض حياة المرضى للخطر.

ويأمل المعنيون في المملكة المتحدة أن تساعد تجربة الغواصين في استخدام الأكسجين على تحديد وتصحيح أي مشاكل في هذا النظام قبل أن تقع الكارثة.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top