عائد يهرب من مطار بيروت.. والأمن يلاحقه “خوفاً من كورونا”

c8edf6b2-420f-4f87-ad1d-ee6a9b00343f_16x9_1200x676-4.jpg

لم يلتزم أحد اللبنانيين العائدين إلى لبنان من أبوظبي بشروط "العودة"، وما إن لامست قدماه أرض الوطن حتى هرب إلى جهة مجهولة.

وذكر الإعلام المحلي أن اللبناني ط.ش. عاد إلى لبنان اليوم الأحد في أول رحلة جوية منذ أسابيع بعدما كان أغلق المطار في إطار خطة تعبئة عامة أعلنتها الحكومة لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

وقدم على متن طائرة "الميدل ايست" الآتية من أبوظبي. وبعد توجهه عبر الباصات المخصصة لنقل العائدين إلى عدد من الفنادق للحجر الصحي ريثما تصدر نتيجة الفحوص، هرب من فندق "Lancaster"في منطقة الروشة، متوجهاً إلى جهة مجهولة.

وبموجب التوجيهات الحكومية، كان على الراغبين بالعودة إجراء فحص مخبري يؤكد عدم إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، تتم المصادقة عليه من السفارات أو القنصليات اللبنانية قبل مدة لا تزيد عن ثلاثة أيام من تاريخ رحلة العودة، على أن يخضعوا للحجر طيلة 14 يوما، وألا يُسمح لعائلاتهم بلقائهم في المطار.

وسجل لبنان، الذي يفرض إجراءات مشددة للحدّ من تفشي الفيروس، 527 إصابة توفي 18 منهم.

400 راكب من 4 وجهات

وأفادت "الوكالة الوطنية للإعلام" بأنّ "اللبنانيين العائدين من أبوظبي وعددهم 79 على متن طائرة ميدل ايست وصلت بعد ظهر اليوم إلى مطار رفيق الحريري الدولي- بيروت، خضعوا للإجراءات نفسها التي اتبعت مع ركاب الطائرة الأولى التي وصلت قبل الظهر من الرياض في المملكة العربية السعودية.

وأشرف الفريق الطبي التابع لوزارة الصحة العامة في المطار على التأكّد من الاستمارات الخاصة بالمسافرين والتدقيق بالمعلومات الصحية كافة ومن ثمّ إجراء فحوصات PCR ليصار بعدها الى نقلهم بالباصات إلى الفنادق المخصصة لهم، ريثما تظهر نتائج الفحوصات. ويتولى رئيس جهاز أمن المطار مع الأجهزة المعنية الإشراف على سير التدابير المتخذة.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top