“الجميع خائفون”.. الوباء يصيب خادم ملكة بريطانيا

cebe1a97-d781-44b5-b59e-71191c19cd4b_16x9_1200x676-3.jpg

مع وصول فيروس كورونا المستجد القصر البريطاني الأسبوع الماضي، حيث أعلن مكتب الأمير تشارلز، الأربعاء، إصابة وريث العرش بكوفيد 19، أفادت صحيفة "ذا صن" البريطانية أن أحد الخادمين لدى الملكة إليزابيث الثانية أثبتت إصابته بالوباء.

وأرسل الخادم، الذي تشمل وظيفته تقديم المشروبات والوجبات للملكة إليزابيث، والتعريف بالضيوف وتسليم الرسائل وتمشية كلاب الملكة، إلى المنزل للتقيد بفترة العزل الذاتي لمدة 14 يوماً، وفق الصحيفة.

إلى ذلك قالت إحدى المصادر المطلعة داخل القصر: "الجميع خائفون، ليس فقط على أنفسهم ولكن على صحة الملكة وصحة الدوق، لذا يتوجب إخضاع الجميع في محيط الملكة للفحص الطبي، والتأكد من خلوهم من المرض".

كما قامت العائلة المالكة بفحص 12 شخصاً من العاملين في محيط الملكة إليزابيث، وأظهرت الفحوصات أن نتائج الاختبار بالفيروس جاءت سلبية وخلوهم من الإصابة بكورونا، وفق الصحيفة.

الأمير تشارلز وزوجته

والأربعاء أوضح متحدث باسم قصر "كلارنس هاوس" (المقر الرسمي لإقامة تشارلز) أن الأمير يعاني من أعراض خفيفة، لكنه بخلاف ذلك لا يزال في صحة جيدة، وكان يعمل من المنزل طوال الأيام القليلة الماضية كالمعتاد، مضيفاً أن الأمير وزوجته في الحجر الذاتي في منزلهما في اسكتلندا.

إلى ذلك، أشار المتحدث إلى أن دوقة كورنوال خضعت للاختبار أيضاً للتأكد من عدم إصابتها بالفيروس المستجد.

أما في ما يتعلق باحتمال لقائه الملكة إليزابيت، فأفاد مصدر في قصر باكينغهام، بحسب ما نقلت وكالة رويترز، بأن آخر لقاء جمع الأمير تشارلز بالملكة كان في التاسع من مارس، في حين أفادت مصادر أخرى أنه التقاها في 12 مارس.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top