غدا حديث الصحافة.. شهامة شاب مصري مع الإيطاليين

961f0c88-13ad-43f0-9f77-3552a03c6c21_16x9_1200x676.png

غدا شاب مصري نجماً بالصحافة الإيطالية بسبب ما فعله من لفتة اعتبرت جميلة منه وسط الحزن والألم اللذين أغرقا البلاد بعد تفشي فيروس كورونا المستجد والذي حصد آلافا حتى الآن.

"قبل 10 أعوام رحبتم بي، والآن أريد أن أقول شكرا لكم في هذه اللحظات الصعبة، كل شيء سيكون على ما يرام، إذا احتجتم شيئا خذوه مجانا، من الخضار والفاكهة التي تجدونها فوق هذه المنضدة، سامح"، تلك كانت رسالة الشاب المصري إلى الإيطاليين بعد أن وضع بضاعة مخزنه خارجاً معلناً أنها بالمجان لكل محتاج.

في مقاطعة بيرغامو، الكائنة في منطقة لومبارديا شمال البلاد، التي تعد واحدة من أكبر بؤر وباء فيروس كورونا في إيطاليا، حدثت الواقعة التي بطلها شاب مصري يبلغ من العمر 34 عاما واسمه سامح عياد.

وقال موقع "بيرغامو نيوز"، إنه في وقت تعيش بيرغامو حالة طوارئ بسبب فيروس كورونا، ظهرت بادرة جميلة من سامح عياد، بائع الخضار المصري، الذي قرر التخلي عن منتجات متجره في "كانونيكا دي أدا"، وهو تجمع سكني في مقاطعة بيرغامو.

وعبر طاولة مليئة بالخضراوات والفواكه قدم الشاب المساعدة للإيطاليين.

"شكرا"

وكان سامح قد وصل إيطاليا في عام 2010 باحثا عن فرصة عمل، وبدأ في صنع البيتزا وقبل 6 سنوات عمل مساعدا في متجر فواكه وافتتح بعدها عمله الخاص.

وحول فكرة مبادرته لإتاحة الفاكهة والخضراوات مجانا، قال سامح إنه شعر بأنه مدين للبلاد التي أعطته وتعطيه الكثير، مُضيفا: "لطالما أحبني الإيطاليون وشعب بيرغامو، ولهذا أردت أن أشكرهم بطريقة ما. وبالنظر إلى الوقت الصعب الذي نمر به، مع فيروس كورونا اللعين، آمل أن تساعد بدايتي الناس على التحسن قليلاً".

أما المواطنون الإيطاليون فكانوا سعداء للغاية بمبادرته. وفي غضون ساعات قليلة نفدت جميع المنتجات المجانية.

يذكر أن وباء كوفيد-19 أودى بحياة أكثر من عشرين ألف شخص في العالم، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى معلومات رسمية، الأربعاء، حتى الساعة 17,00 ت غ.

وأحصت الوكالة 20 ألفا و334 وفاة غالبيتها في أوروبا، حيث سجلت 13 ألفا و581 وفاة.

إلى ذلك تبقى إيطاليا (7503 وفيات) البلد الأكثر تضررا تليها إسبانيا (3434 وفاة)، والصين (3281) بؤرة الوباء الأساسية.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top