رئيس البرازيل يشرح سبب ضعف كورونا وقلة ضرره على مواطنيه

325aec0c-7e95-4083-afc2-8f88238e8082_16x9_1200x676-1.jpg

عبّر الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو عن اعتقاده، أمس الخميس، بأن كورونا المستجد، لن يسبب في البرازيل ضرراً بالحجم الذي سببه في الولايات المتحدة، حيث زاد عدد المصابين عن 83 ألفاً حتى الآن، وشرح أن السبب يعود لجهاز المناعة لدى البرازيلي وقدرته الصحية على مقاومة الوباء والفيروسات، واختصر الأدلة بقوله: ألا ترون أن البرازيلي يغطس بالمجاري، ثم يخرج ولا يحدث له شيء؟.

بولسونارو ذكر ذلك، حين أحاط به صحافيون عند مدخل قصر Alvorada الرئاسي في العاصمة برازيليا، وفقاً لما ألمت به "العربية.نت" من مواقع وسائل إعلام محلية عدة، ذكرت أن أولهم سأله عن الوضع "الكوروني" بالبلاد، وما إذا كان الوباء يهددها إلى المستوى الذي وصلت إليه الحال في الولايات المتحدة.

أجاب بولسونارو: "أعتقد أننا لن نصل إلى ذلك المستوى، لأن البرازيلي مختلف، حتى يجب أن يخضعوه للدراسات، لأنه لا يتعرض لأي عدوى، فأنت تراه يقفز إلى المجاري هنا وهناك، ثم يسبح ويسبح، وبعدها يخرج من دون أن يحدث له شيء" وفقاً لتعبيره الذي نسمعه في الفيديو المرفق، وسبقه قبلها بما أثار الجدل أيضاً في البلاد البالغ سكانها 210 ملايين.

يوم الاثنين الماضي اتهم بولسونارو خصومه السياسيين، كما والصحافة، بخداع البرازيليين "عمداً" حول مخاطر المستجد، ووصف كورونا في مقابلة تلفزيونية بأنه "مجرد زكام أو انفلونزا بسيطة" وقلل من خطورته، وهاجم حكام الولايات الرئيسية، خصوصاً ريو دي جنيرو وسان باولو، لأنهم أمروا السكان بالبقاء في منازلهم" بعد وفاة 25 من أصل 1546 إصابة بالفيروس، وقال: "سيرى الناس قريباً أنهم وقعوا ضحية خداع هؤلاء الحكام والجزء الأكبر من وسائل الإعلام عندما يتعلق الأمر بفيروس كورونا الجديد".

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top