قبيل شلل الطرقات.. مئات الفرنسيين يتهافتون على الغذاء!

c4e70f20-56b0-4c2b-8bb5-ae6d5ffb19d8_16x9_1200x676-7.jpg

بعد ساعات على إعلان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إغلاق الحدود الخارجية كاملة لمدة 30 يوماً، وحظر التنقّلات غير الضرورية في البلاد، بهدف التصدّي لوباء كورونا، احتشد عشرات الأشخاص أمام المراكز التجارية في العاصمة باريس، حرصاً منهم على التزود بالمواد الأساسية خوفاً من فقدانها.

وفي التفاصيل، نشرت وكالة "فرنس برس" على حسابها في موقع "تويتر" الثلاثاء، فيديو يظهر احتشاد مئات من الأشخاص أمام مركز للتسوق في ضاحية ساون دوني في باريس.

كما يُظهر رفوف "السوبر ماركت" فارغة، نظراً للإقبال الواسع على السلع الأساسية، في حين قدمت إدارة المحل اعتذاراً للجمهور، عبر لافتة على أحد الرفوف، قائلة: "نعتذر عن تقديم كل أنواع المواد التموينية، بسبب خلل في منظومة التخزين. سنوفر لكم السلع في اليوم التالي".

"انتشار للجيش وغلق للحدود"

وكان الرئيس الفرنسي أعلن مساء الاثنين، "نشر الجيش في مناطق تفشي الفيروس في البلاد"، مشيراً إلى أن "فضاء شينغن سيعلق، والحدود ستغلق للحد من كورونا". وأضاف: "قررت الحد من تنقلات المواطنين لمدة 15 يوماً للحد من كورونا"، مشدداً: "سنعاقب من يخل بهذا القرار. التنقل غير الضروري في فرنسا ممنوع تحت طائلة العقوبة".

وصباح الثلاثاء أعلنت السلطات الفرنسية، دخول إجراءات الإغلاق حيز التنفيذ، وذلك بعد ارتفاع حالات الإصابة والوفيات بالفيروس في الأيام والساعات الأخيرة بشكل متسارع.

كما قال وزير الداخلية إن 100 ألف شرطي نشروا لتطبيق إجراءات الإغلاق، مؤكداً أن مخالفي الإجراءات سيواجهون غرامة تصل إلى 135 يورو.

وباتت فرنسا إحدى بؤر الوباء في أوروبا وقد بلغ عدد المصابين بالفيروس على أراضيها أكثر من 6,600 شخص فيما بلغت حصيلة الوفيات 148 حالة.

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top