ذعر في متاجر بريطانيا.. “توقفوا عن الشراء!”

238f082c-a0dd-4bef-bfad-d6c8281c0d14_16x9_1200x676-2.jpg

عم الذعر مختلف المتاجر في بريطانيا، مع تمدد الإصابات بفيروس كورونا، وسط توجه الحكومة إلى اعلان الطوارئ في البلاد.

وأمام هذا التزاحم والتهافت على شراء السلع الغذائية في البلاد، ناشدت متاجر المواد الغذائية المتسوقين الأحد، التوقف عن الشراء بدافع الذعر. وقال اتحاد متاجر التجزئة البريطاني، الذي يمثل متاجر من بينها تيسكو وسينسبري وأسدا وموريسونز، إن تجار التجزئة اجتمعوا لكتابة رسالة لعملائهم ودعوتهم إلى مراعاة الآخرين في طريقة تسوقهم. وستنشر رسالتهم في إعلانات في الصحف الوطنية يومي الأحد والاثنين.

وقالت هيلين ديكنسون الرئيسة التنفيذية للاتحاد، في الرسالة "نتفهم مخاوفكم ولكن شراء أكثر مما هو مطلوب قد يعني أحيانا ترك الآخرين دون احتياجاتهم. هناك ما يكفي للجميع إذا تعاوننا جميعا معا".

رفوف فارغة

وكانت وسائل التواصل الاجتماعي عجت خلال الأيام الماضية بصور رفوف فارغة في محلات "السوبر ماركت" الكبيرة في بريطانيا.

وذكرت وسائل الإعلام البريطانية أمس أنه يتوقع اعتماد قانون طارئ لمنع التجمعات الأسبوع المقبل، على ا، يدخل المنع حيز التنفيذ بعد ذلك اعتباراً من عطلة نهاية الأسبوع.

وقد يطال هذا الإجراء مناسبات رياضية وثقافية كبطولة ويمبلدون لكرة المضرب ومهرجان غلاستبوري الموسيقي المقررين في حزيران/يونيو. كما يمكن إلغاء سباقات خيل مثل السباق الوطني الكبير المقرر في نيسان/إبريل وسباق "رويال أسكوت" المقرر في حزيران/يونيو، وفق صحيفة "دايلي تلغراف" القريبة من بوريس جونسون.

وأوصت الحكومة حتى الساعة الأشخاص الذين تظهر عليهم عوارض المرض بأن يبقوا معزولين لمدة أسبوع.

يذكر أن حصيلة الإصابات الرسمية ارتفعت السبت إلى 1140 حالة، مقابل 798 حالة الجمعة. لكن مسؤولاً كبيراً في الصحة رجح هذا الأسبوع أن يكون عدد المصابين ما بين 5 آلاف و10 آلاف.

"لا لإثارة سأم السكان"

وجوبه تصرف السلطات الرسمية تجاه هذا الملف الصحي في بريطانيا بالكثير من الانتقادات، في حين بررت الحكومة مقاربتها غير المشددة بالتأكيد على أن اتخاذ تدابير حاسمة في وقت مبكر سيكون أثره محدوداً، وقد يؤدي إلى إثارة سأم السكان الذين قد لا يتبعون التوصيات عند بلوغ الأزمة ذروتها.

وفي رسالة نشرها في صحيفة "تايمز"، طلب عدد من الخبراء بينهم رئيس تحرير مجلة "ذي لانسيت" الطبية، من الحكومة أن تنشر "بشكل طارئ الدلائل العلمية والمعطيات والنماذج" التي تستند إليها.

كما اعتبر أن "الشفافية ضرورية للمحافظة على تعاون وثقة المجتمع العلمي والطبي، فضلاً عن تفهم الرأي العام"، معربين عن خشيتهم من أن المملكة المتحدة لا تأخذ بعين الاعتبار تجربة الدول الأخرى.

تكوين "مناعة جماعية"

يشار إلى أن الاستراتيجية البريطانية في مجابهة الفيروس، تعتمد على تكوين "مناعة جماعية" بين السكان، في حال تفشيه ببطء.

وفي هذا السياق قال المستشار العلمي للحكومة باتريك فالانس إن مثل هذه العملية قد تنجح إذا أصيب 60% من السكان بالمرض.

في المقابل، ردت متحدثة باسم منظمة الصحة العالمية السبت على ذلك بالقول "يمكن الحديث بشكل نظري، لكن الآن يجب التصرف أمام هذا الوضع".

المصدر الأصلي للمقال

Share this post

    " مَنقُول "

    مواضيع منقولة من الصَخف والجرائد ضائعة وسط الاخبار والأقسام العديدة في الصَحف, نَعيد نشرها ونبَرزها ونرتّبها لتحقق أكثر فائدة والحقوق لمالكيها, ولأي اعتراض نرحو مراسلتنا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    scroll to top