توفيت إيطالية، ليل الأحد، على طريق سريع بطريقة غريبة ومأساوية في آنٍ واحد.

وتوفيت الشابة الإيطالية على الطريق السريع بين ليون وباريس، بعدما سقطت من سيارة عندما كانت نائمة في المقعد الخلفي، على ما أفاد الدرك الفرنسي.

وكانت الراكبة البالغة من العمر 35 عاماً نائمة في المقعد الخلفي في السيارة التي يقودها والدها عندما انفتح الباب الخلفي لسبب غير معروف ما أدى إلى سقوطها على الطريق، وفق الدرك الفرنسي.

وقد استفاقت الشابة فجأة جراء السقوط، وحاولت عبور الطريق السريع لملاقاة والدها، فصدمتها سيارتان على الأقل، على ما أوضح الدرك.

وقد أصيب والدا الشابة بصدمة كبيرة جراء الحادث.

المصدر الأصلي للمقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *