قتلت الجمرة الخبيثة، سلطاناً، وكان الوحيد بين جميع من سبقوه أو خلفوه في منصبه، الذي يموت بسببها، وهو السلطان العثماني سليم الأول. إلا أن هذه الجرثومة، عاودت الظهور، في القصر العثماني الحاكم، بعد ثلاثة قرون، أيام حكم السلطان عبد الحميد الثاني، وهو الأمر الذي أكدته ابنته عائشة، في مذكراتها، حيث تحدثت مطولا عن الموضوع، بشيء من المرارة، وصبت جام غضبها على طبيب عبد الحميد لأنه كان أشار في مذكراته إلى وجود الجمرة الخبيثة في "السراي".

سليم الأول

وبحسب التاريخ الموثق لسلاطين العثمانيين، في كتاب "سلاطين الدولة العثمانية" للمؤلف التركي صالح كولن، وبمقدمة من أحد أحفاد سلاطين العثمانيين وهو عثمان عثمان أوغلو، حفيد السلطان مراد الخامس، فإن سليم الأول 1470-1520م، مات مصاباً بجرثومة الجمرة الخبيثة، من دون أن تتم الإشارة إلى كيفية إصابته بتلك الجرثومة التي حاول أطباؤه علاجه منها، ويبدو أنه كان مصاباً بنوع محدد منها، هو الجمرة الخبيثة الجِلدية.

حاول أطباء سليم، جهدهم لعلاجه من آثار تلك الجرثومة، ثم مات فيها، بعد أن عانى منها الكثير. لكن تلك الجرثومة عاودت الظهور، بعد ثلاثة قرون، في زمن السلطان عبد الحميد الثاني (1842-1918م).

وبحسب الطبيب الجراح جميل باشا، والذي كان ضمن الفريق الطبي اللصيق بعبد الحميد الثاني، فإن الجمرة الخبيثة عاودت الظهور في "سراي" السلطان، وذكرها في مذكراته تحت عنوان "مرض الجمرة الخبيثة في السراي" وفيها تحدث عن تفشي تلك الجرثومة، وسعي السلطان العثماني للتخلص منها، من دون أن يصاب بها، إلا أنها أصابت بعض موظفيه القريبين منه، كما أكدت ابنة السلطان، التي خصصت قسماً منفصلا في مذكراتها، فقط لمهاجمة الجراح الذي كشف حقيقة وجود الجمرة الخبيثة. إلا أن هجومها العنيف على الطبيب، ونعته بأشد العبارات لتحط من قدره وتكذيبه، كشف صدق ذلك الطبيب، عندما أقرت أنه قام بإجراء عملية جراحية لإحدى موظفات القصر العثماني، بعد إصابتها بالجمرة الخبيثة!

بعد 3 قرون

وأكدت عائشة عبد الحميد الثاني، أن جراحاً آخر، بالأصل، هو الذي شخّص إصابة إحداهن بالجمرة الخبيثة، وهو الطبيب أمين باشا، كما قالت مشيرة إلى أن أمين عرض الموضوع على السلطان عبد الحميد، فأحاله بدوره إلى الطبيب الذي يثق به "لأنه أحد الجراحين الذين درسوا في أوروبا" وهو جميل باشا!

وأصيبت "ديل أسرار قلفة" بالجمرة الخبيثة، وقام جميل باشا بإجراء عملية جراحية لها، وكانت من ذات النوع الذي سبق وضرب السلطان سليم الأول، أي الجمرة الخبيثة الجِلدية التي يعرّفها المركز الوطني الأميركي للأمراض الناشئة والأمراض الحيوانية المنشأ، بأنها من النوع الذي يدخل الجِلد من خلال الجروح أو الخدوش، وأنها يمكن أن تنتقل إلى الإنسان من خلال التعامل مع حيوانات مصابة بها، أو من خلال بقاياها الملوثة كالصوف أو الجِلد. ويؤكد المركز أن تلك الجمرة من أقل أنواع الخبيثة انتشاراً إلا أنها تؤدي إلى الوفاة في حال عدم تلقي العلاج.

وبحسب الروائي التركي أوكاي ترياقي أوغلو، في روايته عن السلطان سليم الأول، فقد أكد أن تشخيص مرضه ووفاته كان بالجمرة الخبيثة، ويبدو أن الإصابة كانت في منطقة الظهر، بحسب الرواية التوثيقية التي ورد فيها أنه حاول معالجتها يدويا أكثر من مرة. ويرد في الرواية أن الطبيب أخبر السلطان بعدم وجود علاج لها، في تلك الآونة. لكن الجمرة الخبيثة استمرت من عهده، حتى عهد عبد الحميد الثاني، عندما ظهرت بين موظفيه.

نفس الإصابة وبنفس المكان

وجود الجمرة الخبيثة، مرة أخرى، أثار قلق عبد الحميد الثاني، فسأله طبيبه عن الطريقة التي يتم فيها انتقال العدوى، وقام بعدة إجراءات للقضاء على مصدر العدوى في القصر. إلا أن مذكرات ابنته، كشفت مفاجأة في هذا السياق، حيث إن المصابة بمرض الجمرة الخبيثة، واسمها "ديل أسرار" كانت إصابتها بنفس مكان إصابة السلطان سليم الأول، في ظَهرها!

وتقول عائشة عبد الحميد الثاني عن "ديل أسرار": "إن ظَهرها به خراج، وجاء كل من في السراي وفحصوها، غير أن أحداً لم يفهم شيئاً وراح الخراج يزداد تضخماً" ثم تؤكد أن إصابتها كانت بذات الجرثومة التي قتلت سليم الأول ومنذ ثلاثة قرون، وبذات المكان الذي أصيب به في جسمه: "في النهاية جاء الجراح أمين بك، وفحصها، وفهم أنها أصيبت بمرض الجمرة الخبيثة".

وأوردت أن التدخل الجراحي الذي قام به الدكتور جميل، أدى لاستئصال أسفل الجزء الأيمن من عظمة الكتف اليمنى. وهي في المكان نفسه الذي اشتكى منه السلطان سليم للمرة الأولى قائلا لطبيبه: "منذ زمن طويل، أحس في ظهري بحكة ووخزة. ربما دملة أو حبة" ثم تمّ تشخصيها، بالجمرة الخبيثة، بشهادة حفيد السلطان مراد الخامس.

ويشار إلى أن ابنة عبد الحميد الثاني، هاجمت الدكتور جميل باشا بحدة، عندما تحدث عن "الجمرة الخبيثة في السراي" مع أنها هي التي تحدثت بالتفصيل عن إصابة أحد المقربين لأبيها، بالجمرة، داخل قصره، حتى إنها أكدت أن والدها كافأ الطبيب على العمل الجراحي الذي أجراه لإحدى الموظفات، وقام بترقية رتبته الوظيفية.

المصدر الأصلي للمقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *