بعد خروجه من السجن بإفراج مشروط، قرر الهندي سوبهاش باتام أن ينتقم من أهل قريته كساريا بولاية أوتار براديش معتقداً أنهم هم من زجوا به في السجن. وبعد أن أنهى عقوبة السجن مدة عشر سنوات، خرج باتام من السجن إلا أنه عاد وأوقف بعد أربعة أشهر بتهمة السرقة.

وبعد إفراج مشروط، دعا أهالي القرية شمال الهند بحجة الاحتفال بعيد ميلاد ابنته مساء الخميس، وذلك بهدف استدراجهم للانتقام منهم. وفور وصول الأطفال وأمهاتهم، احتجزهم باتام في غرفة سفلية وأحكم إقفال الباب عليهم.

وبعد ذلك، صعد إلى سطح مبنى المنزل وهو يشهر سلاحه، ويتوعد بالانتقام. وحاول عناصر الشرطة إجراء مفاوضات لكنها فشلت، وجرى تبادل لإطلاق النار بين الطرفين، أصيب على إثرها عدد من رجال الشرطة.

وبعد احتجاز دام 11 ساعة، تمكنت الشرطة من إنقاذ الأطفال الـ 23 وعدد من الأمهات. وقال الضابط موهيت أغاروال إن ضابطي شرطة أصيبا بجروح بعد أن أطلق باتام النار عليهما أثناء محاولتهما دخول منزله.

وأضاف أغاروال أن باتام مشتبه به في قضية قتل وتم إطلاق سراحه مؤخرا بكفالة من قبل محكمة. وقال وزير الداخلية أفانيش أواستي إن زوجة باتام قُتلت أيضًا في تبادل لإطلاق النار، فيما ذكرت روايات أهل القرية أنها توفيت نتيجة اعتداء الأهالي الغاضبين عليها. وأضاف أواستي أن امرأة توفيت متأثرة بجراحها في وقت مبكر اليوم الجمعة.

ووقع الحادث في فاروكآباد، وهي بلدة صغيرة تبعد 300 كيلومتر جنوب غربي لكناو، عاصمة الولاية.

المصدر الأصلي للمقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *