قررت محكمة، الجمعة، تأجيل تنفيذ حكم الإعدام في 4 رجال كان مقررا السبت، لارتكابهم جريمة اغتصاب جماعية لفتاة وقتلها في حافلة بالعاصمة نيودلهي عام 2012، وذلك "حتى صدور أوامر أخرى"، وفقا لما أعلنته المحكمة.

وتعرضت جيوتي سنغ (23 عاما) لهجوم في كانون الأول/ديسمبر 2012 أثناء عودتها إلى منزلها من السينما بصحبة صديق لها.

وتناوب المهاجمون على اغتصابها وانتهاك جسدها بقضيب حديدي بينما كانت الحافلة تجوب شوارع المدينة. وبعد ذلك ألقوا بها وصديقها الذي تعرض للضرب المبرح في حفرة على جانب أحد الطرق.

وتوفيت سنغ متأثرة بجراحها بعد نحو أسبوعين من الهجوم، في سنغافورة حيث تم نقلها لتلقي العلاج المتخصص.

وخرج عشرات آلاف الهنود إلى الشوارع احتجاجا، وأدت القضية إلى إعادة صياغة القوانين المتعلقة بالاعتداءات الجنسية.

واتهم 6 أشخاص في البداية بالمشاركة في الجريمة الوحشية التي وقعت في حافلة، إلا أنه تم الإفراج عن أحدهم بعد احتجازه لفترة وجيزة لأنه قاصر، بينما انتحر آخر كان ينتظر محاكمته.

وجاء قرار تأجيل تنفيذ حكم الإعدام لأن بعض المتهمين لا يزال لديهم خيارات قانونية لاستئناف الحكم بما في ذلك "التماسات الرحمة" المرفوعة إلى الرئيس الهندي. ومع ذلك، من المتوقع أن تفشل مساعيهم، مع الضغوط المتزايدة لتنفيذ حكم الإعدام من قوى اجتماعية وسياسية نافذة في البلاد.

وعلّقت والدة الضحية، سنغ آشا ديفي، الجمعة، بعد إعلان تأجيل تنفيذ حكم الإعدام، بأن "آمالها تبددت"، لكنها ستواصل الكفاح من أجل تحقيق العدالة لابنتها.

المصدر الأصلي للمقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *