كيفية حل المشاكل دائمًا ما تشغل بالنا في مواجهة متطلبات الحياة من مشاكل شخصية إلى مشاكل زوجية وغيرها من الأزمات التي يجب الوقوف عليها لإيجاد حلول يمكن تنفيذها.

واتجهت كل العلوم الإنسانية للوقوف على خطوات منهجية يمكن أن يتبعها الأفراد في مجتمعاتهم لحل المشاكل، ومنها ما يُعرف بـ «التنمية البشرية».

«مقال» يقدم لك في خطوات كيفية حل المشاكل بسهولة من خلال مواجهة الذات ومعرفة الأسباب المؤدية لأي مشكلة وإمكانية وضع خطة لحلها.

 

أولًا: كيفية حل المشاكل عن طريق «تحديد الأسباب»

  • كن على يقين أن لكل مشكلة حل ولكن التفكير ثم التفكير يجعل المهمة سهلة.
  • قم بتحديد المشكلة بشكل حيادي (يجب أن تنظر للأزمة بموضوعية شديدة).
  • فكر ماذا لو كانت المشكلة لأحد أصدقائك هل يمكنك أن تضع لها حلول؟.
  • طالما تُناقش المشكلة في ذهنك بهدوء فتأكد من إيجاد حلول جذرية يمكن تنفيذها.
  • السؤال الأهم على الإطلاق.. هل المشكلة مفتعلة أم موجودة وتتجاهلها على فترات؟!.
  • الإجابة على السؤال السابق يُعد الخطوة الأولى في كيفية حل المشاكل.

 

ثانيًا: معرفة جذور المشكلة

  • حاول بقدر الإمكان أن تحضر ورقة وقلم لتقوم بعملية عصف ذهني.
  • تجميع كل أطراف المشكلة يجعلها في المتناول ويساعد على سرعة الحل.
  • فكرة أن تُجنب نفسك من الخطأ في الوقوف على سبب المشكلة يجعلك تفقد السيطرة على الحل تمامًا.
  • من أخطر التوجهات التي يعتقدها الأفراد أن اللجوء لفرد آخر سواء صديق أو أحد الأقارب لإيجاد حل لا يعنى ذلك سوى تهربك من المسئولية (الكاملة) في اتخاذ القرار (الحل بين يديك أنت.. ابدأ بالجلوس مع نفسك)!.

 

ثالثًا: التواصل مع الآخرين لإيجاد حلول

  • لا يعني هذا المبدأ أن كيفية حل المشاكل في العموم تعتمد على الرجوع إلى من حولك (مباشرة) لكن الأمر يعني اللجوء لذوي الثقة والخبرة في المرتبة الثانية.
  • دائمًا ما يوجد حولك من تثق به وتشعر أنه يتحدث بحكمة وتشعر بارتياحية معه..
  • لا بأس أن تتحدث معه في المشكلة (لا يُفضل المشاكل الشخصية).
  • يجب أن تناقشه في كل التفاصيل  للوصول إلى حل عملي (يمكن تنفيذه).
  • احذر من صديقك أو قريبك الذي يجعلك خارج المشكلة دائمًا (وهو ما تريدة في أغلب المواقف) حتى لا يجعل على عاتقك أي مسئولية.

 

رابعًا: تقييم الحلول وتنفيذ الأفضل

  • تأتي في المرحلة الأخيرة المفاضلة بين أكثر من حل (عليك اختيار الأنسب للواقع ويمكن تنفيذه بالفعل).
  • كيفية حل المشاكل تنتهي بالإجراءات المطلوبة لتحديد الخيار الأفضل وذلك عن طريق وضع خطة زمنية لمنع الأخطاء والتراخي في التنفيذ.
  • الحلول البديلة لا بأس بها لأنها توفر عليك الوقت (الخطة البديلة لحل المشكلة).
  • هل بدأت بالتنفيذ؟.. حسنًا إذا كانت إجابتك نعم فيمكنك اتخاذ الإجراءات التي قمت بوضعها من قبل.

 

الآن أنت/ي على بعد خطوات قليلة من الحل النهائي للمشكلة، وستشاهد ذلك الأمر بنجاح حين تتوصل في نهاية المطاف وتعلم أن قرار الحل بيدك أنت.

لمعرفة المزيد عن ما يخص أمور الحياة يمكنك زيارة قسم «حول الحياة» من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *