كيف تدير عاماً دراسياً ناجحاً؟ سؤال مزعج يطرق عقول الآباء والأمهات كل عام سواء كان أبناؤهم من المتفوقين دراسيّاً أو ممن يعانون صعوبات في عملية التعليم.

يَكمُن التحدي في إدارة العام الدراسي في أنّ المهام لا تشمل فقط التحصيل الدراسي وحسب وإنما تمتد أيضاً إلى تنمية شخصية الطفل الاجتماعية والنفسية في المدرسة ومع الأقران.

في هذا المقال بعض المفاهيم الأساسية التي ستساعد الأسرة على تدشين عام دراسيّ مختلف ومتميّز:-

  • نقطة ومن أول السطر

العام الدراسيّ الجديد هو “جديد” وذلك يعني أننا نحتاج إلى بداية تترك خلفها الأثار التي تركها العام السابق.

سواء كان ابنك متفوقاً دراسّياً أو غير ذلك فأنت تحتاج إلى هذه البداية الجديدة التي ستمثل للمتفوق تحديّاً جديداً بينما ستمثل للمتعثر فرصة للتعويض.

  • الدراسة مصدر للسعادة

يرتبط بدء العام الدراسي بتوقف أنشطة العطلة المرحة والمحببة لدى الأطفال مثل التنزه ومشاهدة التلفاز وقضاء الأوقات بحريّة وهذا يجعل أكثر الأطفال تحمساً للدراسة في حالة من التوتر وربما الحزن.

هنا عليك أن تصنع بهجة خاصة بالعام الدراسي بالحديث مع الطفل عن العام الدراسي الجديد والمعارف الجديدة التي سيتعلمها والأنشطة المدرسيّة التي سينخرط فيها.

استخدام الطفل في الاعداد لبدء العام الدراسي بشراء المستلزمات الدراسية وإعادة ترتيب الغرفة بما يتناسب مع جوّ الاستذكار وعمل لوحات وملصقات تحفيزية قد يزيل توتره وقلقه.

??????? ????
?????
???????
????? ???????
????? ???????
???????? ?????
????? ?????
????? ????
?????? ???????
??????? ???????
?? ????
??????
?????
???????
????? ?????
????? ???????????
?????
???????? ???????
?????
??????? ????
??
?????????
???? ?? ??????
???????? ?????
?????? ??????
?? ???? ??????? ????
?????? ?? ????
????? ?? ??????
??????? ???? ?????
?????
??????? ???? ???????
?????? ?? ??????
??????? ???? ?? ??????
????
???????? ??????? ?????????
????? ?????
??????? ?????
?????? ???????
????? ????? ????
????? ?????? ?? ???
????? ???? ???????? ?????
??????
???? ?????? ?? ??????
?????
???
???????

  • تواجد دائماً للدعم

لا ينحصر الدعم في توفير وقت للاستذكار والمساعدة في أداء الفروض المنزلية فقط، فالدراسة أقل الهموم التي تقابل الأطفال في المدرسة!!

يحتاج الأطفال دعم الأسرة النفسي والمعنوي لمواجهة عدة تحديّات مثل تعرضهم للتنمر من أقرانهم أو ضعف التواصل الاجتماعي مع زملائهم أو وجود مشكلات مع معلميهم.

كن دائماً حاضراً لتستمع إلى طفلك في الوقت الذي يريده وتفاعل مع مشكلاته حتى وإن بدت لك بسيطة بشكل جديّ واظهر تفهمك لقلقه في كل الأوقات.

  • شارك في لجان المدرسة

تحتاج المؤسسات التعليمية مشاركة بعض أولياء أمور الطلاب للمشاركة في لجان تطوعية أو إدارية للمساعدة في تحسين مستوى خدمات المؤسسة وهنا يجب أن يبرز دورك في دعم طفلك وأطفال الآخرين.

لا تتردد أن تكون جزءًا فاعلاً في مدرسة طفلك حتى تستطيع مناقشة المشكلات التي تلاحظها في العملية التعليمية وتساعد في تقديم حلول واقعية لها.

  • النشاطات المدرسيّة

انخراط الطفل في الأنشطة المدرسية أحد الأمور التي تجيب على سؤال: كيف تدير عاماً دراسياً ناجحاً؟ وذلك على خلاف ما يظن كثير من الآباء والأمهات.

من المفاهيم الخاطئة  حول الأنشطة المدرسية أنها قد تكون سبباً في تشتت ذهن الطالب وصرفه عن العملية التعليمية إلّا أن العكس هو الصحيح.

الأنشطة المدرسية قد تكون هي المحفز الأساسي للطفل للاستيقاظ كل يوم صباحاً والذهاب إلى المدرسة وتحمل ثقل المناهج التعليمية انتظاراً لوقت النشاط المحبب له.

هذا بالإضافة إلى أهمية الأنشطة المدرسية في تنمية المهارات الاجتماعية لدى طفلك واكتساب مهارات العمل داخل فريق وبقية القيم الأخرى.

كيف تدير عاماً دراسياً ناجحاً؟ يعتمد على خفض مستويات التوتر وربط العملية التعليمية بالأنشطة الايجابية الداعمة والمحفزة لدى الطفل.

One thought on “كيف تدير عاماً دراسياً ناجحاً؟ 5 أفكار لعام دراسي مختلف لأبنائك

  1. Pingback: كيف اتعامل مع ابني المراهق؟ حوار بين والد مراهق والاستشاري النفسيّ | مقال!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *